Accessibility links

logo-print

اختتام مناورات أميركية-صينية لأغراض الإغاثة


مدمرة أميركية قرب بحر الصين الجنوبي -أرشيف

مدمرة أميركية قرب بحر الصين الجنوبي -أرشيف

اختتمت الصين والولايات المتحدة الجمعة مناورات عسكرية لأغراض الإغاثة الإنسانية استمرت ثلاثة أيام.

وضمت التدريبات 134 عسكريا صينيا و89 من الجانب الأميركي واستخدمت فيها طائرات هليكوبتر وجسور عائمة ومعدات هندسية.

وتأتي المناورات التي أجريت في مدينة كونمينغ بجنوب غرب الصين بعد شهر من إبحار مدمرة أميركية قرب جزر تزعم الصين السيادة عليها في بحر الصين الجنوبي مما أثار غضب بكين التي وصفت التصرف بأنه غير مشروع واستفزازي.

وجاءت الدورية الأميركية في ظل التوتر بين واشنطن وبكين بسبب القرار الأميركي نشر نظام الدفاع الصاروخي للارتفاعات العالية (ثاد) في كوريا الجنوبية في مواجهة تهديدات كوريا الشمالية.

وتجاذب ليو شياوو قائد المنطقة العسكرية الجنوبية الصينية والجنرال روبرت براون القائد العام للجيش الأميركي في المحيط الهادئ حديثا وديا خلال إشرافهما على اليوم الأخير من التدريبات.

وقال براون "شيء بارع جدا.. جيد جدا" بينما كان الضباط الصينيون يشرحون كيف يستخدمون التكنولوجيا الحديثة بما في ذلك طائرات من دون طيار في التدريبات.

وقال جيريمي رينولدز وهو كابتن بالجيش الأميركي يعمل في هاواي لوكالة "رويترز" إن التدريبات فرصة فريدة للبلدين للعمل معا، مضيفا أن التدريبات جرت بصورة جيدة جدا بين القوات الصينية والأميركية.

وهذه هي المرة الرابعة التي يجري فيها البلدان مثل هذه المناورات منذ عام 2013.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG