Accessibility links

محكمة أميركية تدين شابا بالسجن 30 سنة بتهمة محاولة تفجير


 محمد محمود

محمد محمود

أصدرت محكمة أميركية حكما بالسجن لمدة ثلاثين عاما بحق أميركي من أصل صومالي كان يخطط لتفجير قنبلة في احتفالات عيد الميلاد في ولاية أوريغون (غرب الولايات المتحدة) كان يشارك فيها آلاف الأشخاص.

وقال القاضي الفدرالي غار كينغ خلال تلاوة الحكم إن المتهم محمد محمود "كان ينوي ارتكاب جريمة شنيعة" وعندما تحرك عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي بعد السماح لهم بذلك، وقدموا له خيارات لتغيير رأيه "لم يتراجع أبدا عن خطته".

وأوضح القاضي كينغ أن حوالى 10 آلاف شخص كانوا يشاركون في احتفالات عيد الميلاد يوم اعتقاله وأن المتهم كان يريد "جرح أو قتل" كل هؤلاء الناس.

ووجهت إلى محمد محمود (23 عاما) العام الماضي تهمة المشاركة في مشروع اعتداء بتاريخ 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 خلال احتفال حول شجرة الميلاد.

وجاء في بيان لوزارة العدل الأميركية نشر الأربعاء أن محمد محمود "اعتقل في ذلك اليوم بعد ضغط على زر لتفجير ما كان يعتقده حافلة صغيرة محشوة بالمتفجرات ومتوقفة بالقرب من بورتلاند" كبرى مدن أوريغون. واوضح البيان أن عملية السلطات استمرت عدة أشهر.

وخلال المحاكمة التي استمرت 14 يوما قال وكلاؤه إنه تعرض لكمين من قبل عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي الذي تحركوا بتغطية، في حين قال المدعون العامون في أوريغون إن الشاب شارك بفعالية في مشروع الاعتداء.

ونقل بيان وزارة العدل عن اماندا مارشال، وزيرة العدل في ولاية أوريغون قولها إن "المحاكمة وضحت تقنيات استعملها تنظيم القاعدة لزيادة تطرف المتطرفين على الأراضي الأميركية".

وأضافت "أنا سعيدة لمواصلة العمل مع الجاليات الإسلامية في أوريغون والتي أعربت عن عزمها تأمين الحماية لجميع الشبان من المتطرفين الذين يحاولون التأثير عليهم ودفعهم نحو العنف".

وأقر محمد محمود في كانون الثاني/يناير 2013 بمحاولة استعمال سلاح تدمير شامل. والأربعاء، اعتذر أمام المحكمة قبيل صدور الحكم.

وقال إن "الأشياء التي قلتها وقمت بها رهيبة جدا. أريد أن اعتذر من الجميع". وأضاف أنه قدم أيضا اعتذاره من الجالية المسلمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG