Accessibility links

logo-print

أوباما يحذر من تداعيات أزمة الموازنة ويلقي اللوم على الجمهوريين


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

ألقى الرئيس باراك أوباما اللوم على الحزب الجمهوري في الأزمة الحالية التي تواجهها الولايات المتحدة والتي أدت إلى إغلاق حكومي جزئي إثر خلافات بين المشرعين حول موازنة البلاد.
وقال أوباما أمام حشد في ولاية ميرلاند إن ما حدث ليس نتيجة أزمة مالية ما، بل بسبب "إهمال الجمهوريين في واشنطن".

وأضاف الرئيس الأميركي أنه لن يقبل التفاوض مع الجمهوريين على مطلبهم بعدم تمويل قانون الرعاية الصحية الجديد موازنة 2014، مشيرا إلى أن رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر يتعرض لضغوط من حزبه.
وحذر أوباما من انعكاسات ما يحدث في الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي، وأكد أن الولايات المتحدة هي مركز الاقتصاد العالمي وبالتالي فان "الجميع سيفشل إذا فشلنا".
من جهته حمّل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب إريك كانتر الرئيس أوباما مسؤولية الموقف الحالي.
وقال كانتر إن "رفض الرئيس العمل بمنهج الثنائية الحزبية هو الذي قادنا إلى هذا الإغلاق".
وكان الرئيس اوباما ألغى جولة خارج الولايات المتحدة كانت ستقوده إلى كل من أندونيسيا والفيليبين وماليزيا، حيث كان من المقرر أن يشارك في أعمال القمة الاقتصادية في لدول جنوب شرق آسيا.
XS
SM
MD
LG