Accessibility links

logo-print

واشنطن تبحث إمكانية شن هجمات ضد أهداف في ليبيا


صورة لمبنى محترق داخل مجمع القنصلية الأميركية في بنغازي

صورة لمبنى محترق داخل مجمع القنصلية الأميركية في بنغازي

قالت مصادر في واشنطن إن أجهزة الاستخبارات الأميركية تعكف على جمع معلومات ووضع مخططات بشأن إمكانية القيام بعمل عسكري ضد أهداف محتملة في ليبيا.

وتأتي تلك المعلومات بعد أن أكدت الإدارة الأميركية أن الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي وأدى إلى مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة من مرافقيه، كان عملا إرهابيا، متعهدة بتعقب منفذيه.

وقالت شبكة CNN الأميركية نقلا عن تلك المصادر، إن المسؤولين في أجهزة الاستخبارات لم ينتهوا بعد من إعداد قائمة نهائية بأسماء المطلوبين.

وأشار المسؤولون إلى أن الأمر يتعلق بتحديد خيارات للرئيس باراك أوباما في حال قرر شن هجوم عسكري على أهداف في ليبيا، مضيفين أن الولايات المتحدة ستعمل على التنسيق مع ليبيا قبل شن أي هجوم.

في هذه الأثناء، استضافت لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي في مجلس النواب مسؤولا في وزارة الخارجية لمناقشة ما تعرضت له القنصلية في بنغازي وإجراءات الأمن حولها.

وقال المسؤول ويدعى إريك نوردستورم إن القنصلية في بنغازي تلقت 13 تهديدا خلال الأشهر الستة التي سبقت الاعتداء. وأضاف أن القنصلية أرسلت مرارا طلبات لزيادة الإجراءات الأمنية هناك.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست بأن وثائق أميركية سرية لا تزال متناثرة في موقع القنصلية وسط الحطام.

وقالت الصحيفة إن الوثائق لا تخضع لتامين كافي، مما يتيح للزائرين فرصة الاطلاع على معلومات سرية بشأن أنشطة الولايات المتحدة في ليبيا.

وتحتوي هذه الوثائق، حسب الصحيفة، على معلومات بشأن جمع الأسلحة وبروتوكولات الإجلاء في حالة الطوارئ، ومعلومات كاملة عن تحركات السفير وسجلات أفراد أمن القنصلية الليبيين.
XS
SM
MD
LG