Accessibility links

logo-print

واشنطن: على طهران الضغط على دمشق لوقف قصف المدنيين


حرائق تسبب بها قصف للقوات النظامية على أحياء في حلب

حرائق تسبب بها قصف للقوات النظامية على أحياء في حلب

قال مسؤول أميركي الإثنين إن بإمكان إيران أن تبرهن عن رغبتها بلعب دور بناء في المحادثات المقبلة لإحلال السلام في سورية بدعوتها دمشق إلى وقف قصفها للمدنيين والسماح بوصول المساعدات.
وصرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية للصحافيين "هناك خطوات يمكن أن تقوم بها إيران لتظهر للمجتمع الدولي أنها جادة في أن تكون لاعبا إيجابيا".
وأوضح أنه من بين تلك الخطوات دعوة النظام السوري إلى وقف قصف شعبه والدعوة إلى تشجيع دخول المساعدات الإنسانية.
استبعاد الدور الإيراني
وفي واشنطن، استبعد مسؤول آخر أن تلعب إيران دورا في مؤتمر جنيف2 بشأن السلام في سورية.
وقال المسؤول إنه ما زال يعتقد أن قيام إيران بأي دور ولو على الهامش في مؤتمر السلام المقرر عقده يوم 22 يناير/ كانون الثاني على ضفاف بحيرة جنيف في سويسرا أقل احتمالا أكثر من كونه مرجحا.
وتعارض واشنطن دعوات روسيا وغيرها من الدول بالسماح لطهران بالمشاركة في المحادثات التي تعرف باسم جنيف2 والتي ستجري في سويسرا في 22 كانون الثاني/يناير.
تواصل القصف
ميدانيا، قتل عشرة أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة أطفال في قصف نفذه سلاح الطيران التابع للقوات النظامية السورية على بلدة في محافظة حلب شمال البلاد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.
وأوضح المرصد أن الطيران المروحي والحربي قصف مناطق في بلدة بزاعة في الريف الشرقي لمدينة حلب، ما أدى إلى مقتل عشرة مواطنين، بينهم ثلاثة أطفال وفتيان اثنان."
يأتي هذا في وقت تتواصل المعارك بين كتائب إسلامية مقاتلة و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروفة اختصاراً بـ"داعش"، والتي امتدت رقعتها من حلب وإدلب حتى الرقة شرقاً، حسبما أكده مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ"راديو سوا":


وقد أسفرت هذه الاشتباكات التي بدأت الجمعة الماضي عن مقتل نحو مئة مقاتل من الطرفين بحسب المرصد.
XS
SM
MD
LG