Accessibility links

تعليق محاكمة مشتبه بهم باعتداءات 11 أيلول بعد اعتراضهم على مترجم


أوباما يقف دقيقة صمت في البنتاغون حداد على ضحايا اعتداءات 11 أيلول

أوباما يقف دقيقة صمت في البنتاغون حداد على ضحايا اعتداءات 11 أيلول

علق القاضي العسكري في غوانتانامو الكولونيل جيمس بول الإثنين جلسة تمهيدية في إطار محاكمة المتهمين باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، بسبب إمكان وجود مترجم فوري سبق أن عمل في سجن سري لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه".

ولدى استئناف الجلسات بعد توقف استمر ستة أشهر، أبلغ أحد المتهمين الخمسة اليمني رمزي بن الشيبة القاضي أنه لا يمكنه "أن يثق" بمترجمه الفوري بسبب "عمله في موقع سري مع سي آي ايه" مؤكدا أنه "يعرفه مذذاك".

وقالت شيريل بورمان محامية المتهم وليد بن عطاش "نواجه تماما المشكلة نفسها. أبلغني موكلي هذا الصباح أن شخصا ما في هذه القاعدة شارك في تعذيبه في شكل غير قانوني".

وأضافت أن بن عطاش "هزه وجود هذا الشخص".

وأوضح محامو أربعة من المتهمين الخمسة، بين فيهم الرأس المدبر للاعتداءات خالد شيخ محمد، للقاضي أنهم علموا بوجود هذا المترجم الفوري في مستهل الجلسة.

وعلى الفور علق القاضي جيمس بوهل الجلسة حتى صباح الأربعاء حيث ستعقد الأطراف اجتماعات مغلقة حول وجود هذا الشخص المثير للجدل.

ووعد المدعي العام مارك مارتنس بفتح تحقيق مؤكدا أن الأمر لا يتعلق أبدا "وبأي حال من الأحوال بمحاولة" تسلل من قبل "فرق الدفاع".

وهذه أول جلسة تمهيدية لمحاكمات 11 ايلول/سبتمبر التي لا يزال موعد بدئها غير معلن منذ آب/اغسطس.

ولم يمثل المعتقلون الخمسة في غوانتانامو أمام المحكمة العسكرية منذ نشر في بداية كانون الاول/ديسمبر تقرير مجلس الشيوخ حول "التعذيب الذي تعرض له بعضهم في السجون السرية للسي آي ايه".

ويواجه الخمسة عقوبة الإعدام لقتلهم نحو ثلاثة آلاف شخص يوم 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG