Accessibility links

logo-print

تصعيد جديد في الأزمة الديبلوماسية بين الهند والولايات المتحدة


والد الديبلوماسية ديفياني خوبراغادي في حديث للصحافيين

والد الديبلوماسية ديفياني خوبراغادي في حديث للصحافيين

طالبت الهند برحيل عضو من السفارة الأميركية في نيودلهي في حلقة جديدة من مسلسل الأزمة الدبلوماسية القائمة بين البلدين بعد إعادة الدبلوماسية الهندية الملاحقة الخميس في نيويورك إلى بلادها، وفق ما أفاد مسؤول هندي طالبا عدم ذكر هويته.
وطلبت نيودلهي سحب دبلوماسي "من المرتبة نفسها" التي تحتلها الدبلوماسية الهندية ديفياني خوبراغادي العائدة الجمعة إلى بلادها بعدما وجهت لها لجنة محلفين تهم تزوير تأشيرة دخول والإدلاء بتصريحات كاذبة.
وكان يبدو أن القضية في طور التسوية إذ أن القنصل الهندية حصلت على حصانة دبلوماسية كاملة، لا تمنح عادة على صعيد القنصلية، قبل ملاحقتها من القضاء الأميركي وإعادتها إلى الهند.
وأضاف المسؤول أن الهند طلبت رحيل موظف أميركي في السفارة "يبدو أنه تورط" في قضية الدبلوماسية الهندية، بدون مزيد من التوضيحات.
وأوقفت الدبلوماسية الهندية ديفياني خوبراغادي وهي القنصل العام في نيويورك في 12 كانون الأول/ديسمبر لمدة 48 ساعة.
ويتهم القضاء الأميركي الدبلوماسية الهندية باستغلال خادمة هندية تدعى سانجيتا رتشاردز مقابل راتب قليل وبالكذب وتزوير وثائق كي تحصل الخادمة على تأشيرة عمل.
وأثارت المعاملة التي تلقتها الدبلوماسية التي أوقفت عندما كانت تقوم بايصال ولديها إلى المدرسة وتفتيشها "جسديا حتى في الأماكن الأكثر حميمية"، غضب السلطات الهندية التي اعتبرت أنها كانت محمية بالحصانة الدبلوماسية.
وكانت الولايات المتحدة والهند توصلتا إلى تسوية الأزمة بعودة القنصل إلى بلادها بعد أن طلبت نيودلهي من واشنطن منحها تأشيرة من نوع جي1 التي تمنح للدبلوماسيين المعتمدين في الأمم المتحدة ومقرها في نيويورك أيضا.
وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الهندية سيد أكبر الدين في تغريدة على تويتر أن الولايات المتحدة منحت "ديفياني خوبراغادي تأشيرة جي1 تمنحها حصانة دبلوماسية كاملة وأن الهند أعادتها إلى بلادها وهي الآن في الطائرة".
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG