Accessibility links

اعتقال 15 شخصا خلال تظاهرات احتجاج ضد إطلاق سراح قاتل فتى أسود في أميركا


اعتقال أحد المحتجين خلال مظاهرات نيويورك ضد إطلاق سراح زيمرمان.

اعتقال أحد المحتجين خلال مظاهرات نيويورك ضد إطلاق سراح زيمرمان.

ألقي القبض على 15 شخصا في نيويورك خلال تظاهرات احتجاج ضد جورج زيمرمان الذي قتل العام الماضي في فلوريدا طالبا أسود في السابعة عشرة من عمرi يدعى تريفون مارتن، وأثبت القضاء السبت أنه "غير مذنب".

وأوضحت متحدثة باسم الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية أن معظم هؤلاء الأشخاص أوقفوا بسبب "تصرفات مخلة بالأمن"، مشيرة إلى أنه تم إخلاء سبيلهم بعد ذلك.

وتظاهر الآلاف في نيويورك الأحد بعد قرار القضاء إطلاق سراح زيمرمان (29 سنة) من قبل هيئة محلفين مكونة من ست نساء.

وأحدث هذا الحكم انقساما كبيرا في البلاد، وأثار العديد من التظاهرات في عدد من الولايات الأميركية.

وتجمع الآلاف في ساحة تايمز سكوير الأحد، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "كلنا تريفون. النظام كله مذنب".

وقالت إحدى المتظاهرات وهي معلمة سابقة تدعى رادا بلانك لوكالة الصحافة الفرنسية "الناس يعتقدون أننا حققنا تقدما، لأن أوباما الأسود أصبح رئيسا. لكن هذا الحكم يثبت أننا لم نتجاوز القضية العنصرية بعد وأن الطريق مازال طويلا أمامنا".

وكان جورج زيمرمان قتل تريفون مارتن في 26 شباط/فبراير 2012 في مدينة سانفورد بولاية فلوريدا، حيث كان زيمرمان يتولى مراقبته بشكل تطوعي.

وزعم زيمرمان أنه قتل تريفون دفاعا عن النفس عندما هاجمه الفتى بغتة، لكن تبين بعد ذلك أن تريفون لم يكن مسلحا.

وهذه بعض التغريدات المؤيدة والمعارضة لتحويل قضية شخصية إلى نقاش عام حول موضوع العرق في الولايات المتحدة. إذ تقول التغردية الأولى: "أجد صعوبة في تقبل أن إطلاق النار على فتى غير مسلح وعمره 17 سنة كان يتوجه إلى بيته قانوني".

أما هذه التغريدة فتقول "لا عدالة لتريفون مارتن، لقد تم إعلان زيمرمن غير مذنب في جريمة قتل مارتن في الوقت الذي مررت فيه ولاية تكساس قوانين متشددة ضد الإجهاض. توقفي أمريكا".

XS
SM
MD
LG