Accessibility links

logo-print

تباين آراء الشباب الأميركيين حول رؤيتهم للرئيس القادم


ناخبون يصوتون في انتخابات الثلاثاء الكبير- أرشيف

ناخبون يصوتون في انتخابات الثلاثاء الكبير- أرشيف

أظهر استطلاع جديد للرأي تباينا بين الشباب الأميركيين في رؤيتهم للقضايا التي تهمهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبينما يتفق الشباب، الذين أجرى عليهم الاستطلاع وتتراوح أعمارهم بين 18 عاما إلى 30 عاما، على أن التعليم هو قضيتهم الأساسية، إلا أنهم أظهروا اختلافا فيما بينهم بالنسبة للقضايا الأخرى التي ستدفعهم لاختيار مرشحهم المفضل.

وبين الاستطلاع، الذي أجرته منظمة جينفوروارد بجامعة شيكاغو، أن الشباب الأميركيين من أصول إفريقية يكترثون بقضية العنصرية، بينما يولي ذوو الأصول اللاتينية اهتماما بقضية الهجرة، فيما يضع ذوو الأصول الآسيوية موضوع النمو الاقتصادي نصب أعينهم.

وتتنافي نتائج الاستطلاع مع الفكرة السائدة التي تشير إلى أن الشباب لديهم أفكار موحدة بشأن طريقة اختيار رئيسهم، وهو ما انعكس على اختيارهم للمرشح الديموقراطي باراك أوباما مرتين عامي 2008 و 2012.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG