Accessibility links

واشنطن لن تؤيد مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن


الخارجية الأميركية

الخارجية الأميركية

أكدت الولايات المتحدة الخميس أنها لن تؤيد مشروع القرار الذي قدمه الفلسطينيون في مجلس الأمن والذي يحدد شروط السلام مع إسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي للصحافيين إن واشنطن اطلعت على النص الذي تم توزيعه في مجلس الأمن الدولي وإنه "ليس شيئا يمكن أن نؤيده".

وأضافت ساكي "هناك دول أخرى لديها الشعور نفسه وتطالب بمزيد من التشاور" معتبرة أن "الفلسطينيين يتفهمون" الاعتراض الأميركي.

ومنذ تقديم مشروع القرار الفلسطيني تجري مشاورات بين الأوروبيين والأردن الذي قدم مشروع القرار للتوصل إلى اتفاق على مشروع قرار موحد. إلا أن هذه المشاورات يمكن أن تطول، حسب ما أفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة.

وكان الأردن قدم الأربعاء مشروع القرار الفلسطيني الذي يقضي بالتوصل إلى اتفاق سلام شامل مع إسرائيل خلال سنة وانسحاب إسرائيل إلى حدود عام 1967.

إلا أن الفلسطينيين أعلنوا استعدادهم لإدخال تعديلات على مشروع قرارهم لضمان تمريره في مجلس الأمن.

إسرائيل تدعو لرفض مشروع القرار الفلسطيني

من جانب آخر، قال وزير الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلي يوفال شتاينتس إن على المجتمع الدولي رفض مشروع القرار الذي قدمه الفلسطينيون لمجلس الأمن الدولي والذي يدعو إلى إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية في فترة زمنية لا تتعدى العامين وأضاف "بداية نحن نوضح لأصدقائنا حول العالم أنه أمرٌ غير مقبول تماما ونحن نأمل أن يصوتوا ضده في الأمم المتحدة. وبالطبع نتوقع أن تستخدم الولايات المتحدة حق النقض الفيتو ضد هذا المشروع أحادي الجانب والمعادي لإسرائيل".

وحذر الوزير شتاينتس من تداعيات هذه الخطوة التي من شأنها أن تعمّق الصراع بين الطرفين على حدّ تعبيره، وأضاف "هذه الخطوة الفلسطينية عدائيةٌ وغير ودية إزاء إسرائيل. ولا تمثل خطوةً نحو السلام بل نحو الحرب. واتخاذ خطوة عدائية وأحادية الجانب يعد أسوأ طريقة لنشر السلام".

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG