Accessibility links

ردا على مذكرة.. البيت الأبيض: لا إمكانية لحل عسكري بسورية


مبنى البيت الأبيض

مبنى البيت الأبيض

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جنيفر فريدمان الجمعة إن "الإدارة الأميركية ترحب بأي مداولات حول تحديات السياسة الخارجية الأميركية التي تواجه أمتنا"، في تعليق على مذكرة قدمها 50 دبلوماسيا أميركيا تطالب الرئيس باراك أوباما بتنفيذ ضربات ضد نظام قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضافت فريدمان أن "وزير الخارجية جون كيري يتطلع لقراءة المذكرة"، وأن الإدارة الأميركية منفتحة على الأفكار الجديدة والمختلفة، والتي تتعلق بالتحديات في سورية.

وأكدت فريدمان أن الرئيس أوباما لا يرى أي إمكانية لحل عسكري للأزمة السورية.

وأشارت فريدمان بالقول: "من غير المفاجئ أن يكون هناك تعددية في الآراء حول الكيفية الأفضل لتحقيق أهدافنا في سورية"، وأنها ليست على علم إن كان الرئيس أوباما قد قرأ المذكرة أم لا.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية الخميس وجود "برقية دبلوماسية أعدتها مجموعة من موظفي الوزارة تتعلق بالوضع في سورية".

ورفض الناطق باسم الخارجية الأميركية جون كيربي كشف المضمون الدقيق لهذه المذكرة، مكتفيا بالقول: "نحن ما زلنا ندرس هذه المذكرة التي صدرت قبل وقت قصير جدا".

لكن صحيفتي وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز أكدتا أن المذكرة تطلب صراحة شن ضربات عسكرية أميركية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر: موقع الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG