Accessibility links

logo-print

تراجع معدل البطالة في أميركا إلى 7.8 في المئة


متعطلون عن العمل يسجلون أنفسهم بحثا عن وظيفة في ملتقى للتوظيف - أرشيف

متعطلون عن العمل يسجلون أنفسهم بحثا عن وظيفة في ملتقى للتوظيف - أرشيف


أعلنت وزارة العمل في الولايات المتحدة تراجع نسبة البطالة في البلاد إلى أدنى مستوياتها منذ تولي الرئيس باراك أوباما السلطة في يناير/كانون الثاني 2009 لتصل 7.8 في المئة في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت الوزارة إن نسبة البطالة ،التي تمثل عنصرا مهما في السباق الرئاسي، تراجعت بمقدار 0.3 نقطة مئوية .

وتظهر التقارير الرسمية أنه تم خلق 114 ألف وظيفة الشهر الماضي لكن مراجعة التوقعات لشهري يوليو/تموز وأغسطس/آب أظهرت أنه تم خلق عدد أكبر من الوظائف وأن عددا أقل من الأشخاص خرجوا من صفوف القوة العاملة ما ساهم في تراجع نسبة البطالة من معدلها السابق الذي كان 8.1 في المئة.

وقالت الوزارة في بيان "في عام 2012 بلغ معدل الوظائف الجديدة 146 ألفا في الشهر مقابل 153 الفا في 2011".

يشار إلى أن استمرار الضعف في سوق العمل دفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) إلى الإعلان عن برنامج تحفيز اقتصادي جديد يقوم بموجبه بشراء 40 مليار دولار شهريا من سندات قروض الرهن العقاري إلى أن يتحسن سوق العمل.

وشهد سوق العمل تحسنا مستمرا ولكنه ضعيف، وزاد عدد الوظائف للشهر الرابع والعشرين على التوالي. وسجل سوق العمل 235 ألف وظيفة زيادة عن الرقم المسجل عندما تولى أوباما الرئاسة.

ويأمل البنك المركزي في أن يؤدي التحفيز إلى خفض سعر الائتمان وتعزيز النمو الاقتصادي.
XS
SM
MD
LG