Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز: البنتاغون يعتزم تخزين أسلحة في أوروبا الشرقية


صورة جوية لمبنى البنتاغون

صورة جوية لمبنى البنتاغون

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تدرس تخزين دبابات ومركبات قتالية وغيرها من التجهيزات العسكرية تكفي لخمسة آلاف جندي أميركي في عدد من بلدان أوروبا الشرقية وبحر البلطيق.

وأوضح مسؤولون في الولايات المتحدة وفي دول متحالفة معها أن هذه الخطوة تهدف إلى "ردع أي عدوان روسي" محتمل في أوروبا، حسب نيويورك تايمز.

وفي حال تمت الموافقة على الاقتراح، ستتمركز المعدات العسكرية الأميركية الثقيلة في دول أوروبا الشرقية التي انضمت حديثا لحلف شمال الأطلسي.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها انتشار عسكري أميركي بهذا الحجم في أوروبا الشرقية منذ نهاية الحرب الباردة.

وقالت نيويورك تايمز إن هذه الخطوة واحدة من سلسلة تحركات اتخذتها الولايات المتحدة وحلف الناتو لتعزيز القوات العسكرية في المنطقة، ولإرسال رسالة واضحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين مفادها أن الولايات المتحدة ستدافع عن الدول الأعضاء في الحلف القريبة من الحدود الروسية.

وقال القائد الأعلى السابق لقوات الناتو جيمس ستافريديس إن هذه الخطوة توفر "مستوى معقولا من الطمأنينة للحلفاء، رغم أنه ليس هناك ما هو أفضل من نشر جنود على الأرض بدوام كامل".

ومن المقرر تخزين الأسلحة في قواعد دول الحلفاء، بما يكفي لتجهيز لواء من ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف جندي، في خطوة مشابهة لنشر الولايات المتحدة قواتها في الكويت لأكثر من عقد بعد حرب العراق عام 1990.

ولا يزال اقتراح وزارة الدفاع يتطلب موافقة وزير الدفاع أشتون كارتر والبيت الأبيض.

وتبقى هناك عقبات سياسية، خاصة أن الخطوة المحتملة تثير قلق بعض دول الناتو حول رد فعل روسيا من تمركز المعدات العسكرية الجديدة في أوروبا الشرقية.

XS
SM
MD
LG