Accessibility links

واشنطن ستقرر قريبا بشأن رفع تجميد المساعدات العسكرية لمصر


وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر شرم الشيخ

وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر شرم الشيخ

وعد وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت باتخاذ قرار "قريبا جدا" بشأن قسم من المساعدة المالية العسكرية الأميركية لمصر التي جمدت منذ أن عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وأعلن كيري ذلك على هامش المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي تنظمه مصر وشهد الجمعة تقديم أربع دول خليجية 12.5 مليار دولار من الاستثمارات والمساعدات الإضافية لمصر، في حين لم تقدم واشنطن فيه شيئا حتى الآن.

وقال كيري ردا على سؤال بشأن رفع تجميد قسط أخير من المساعدة قيمته 650 مليون دولار "أتوقع حقيقة أن يتم اتخاذ قرار قريبا جدا".

وتقدم الولايات المتحدة مبدئيا سنويا 1.5 مليار دولار من المساعدة لمصر منها 1.3 مليار دولار في المجال العسكري. لكن قسما من هذه المساعدة تم تجميده إثر الإطاحة بمرسي.

واشترطت واشنطن في البداية لاستئناف المساعدة تنفيذ إصلاحات ديمقراطية قبل أن تقر بأنه لا يمكنها مقاطعة أكبر الدول العربية لجهة عدد السكان والأفضل تسليحا خصوصا مع تنامي الحركات الإسلامية المتطرفة المسلحة.

ويدعو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى إنشاء قوة عربية لمواجهة خطر التشدد الإسلامي وخصوصا تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وهذا المقترح مدرج في جدول أعمال القمة العربية نهاية آذار/مارس.

وكان الجيش المصري شن في منتصف شباط/فبراير غارة على مواقع تنظيم الدولة في ليبيا بعد إعدام التنظيم أقباطا مصريين في ليبيا.

ومنذ انتخاب الرئيس السيسي في أيار/مايو 2014 سلمت الولايات المتحدة لمصر مروحيات قتال من نوع أباتشي.

وأكد كيري السبت "أن الولايات المتحدة تبقى متمسكة بتعزيز شراكتها مع مصر".

اتفاقيات استثمارية

ووقعت مصر عدة اتفاقيات السبت مع شركات عالمية للاستثمار بأكثر من 30 مليار دولار أميركي في قطاعات اقتصادية متعددة على رأسها قطاع الطاقة، في ثاني أيام مؤتمر شرم الشيخ للاستثمار الذي تعتبره القاهرة "شهادة ثقة ودعم سياسي" من العالم لها.

وأعلن مسؤولون مصريون توقيع مذكرات تفاهم مع شركات أخرى بأكثر من 21 مليار دولار أميركي للاستثمار في مجال الطاقة في المؤتمر الذي تهدف من ورائه القاهرة إلى اجتذاب استثمارات عالمية للنهوض بالاقتصاد المصري الذي تأثر كثيرا بالاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد منذ إطاحة الرئيس الأسبق حسني مبارك قبل أربع سنوات.

وأكد مسؤول مصري لوكالة الصحافة الفرنسية توقيع وزارة البترول لاتفاق مع المجموعة النفطية العملاقة بريتيش بتروليوم لاستثمار 12 مليار دولار في حقل غاز في غرب دلتا النيل في مصر يمكن أن يؤمن إنتاجا يوازي ربع الإنتاج الحالي في مصر.

وأعلنت مجموعة سيمنز الألمانية اتفاقا مع الحكومة المصرية في مجال الكهرباء "بمليارات اليورو". وقال ناطق باسم الشركة إن قيمتها قرابة 4 مليار يورو في صورة اتفاقات ملزمة و6 مليارات يورو في صورة مذكرات تفاهم.

وستبني سيمنز في مدينة بني سويف على بعد 100 كيلومتر جنوب القاهرة، محطة حرارية تعمل بواسطة الغاز وتوربينات البخار بطاقة 4.4 غيغاوات، وسيتم أيضا تثبيت محطات تعمل بواسطة طاقة الرياح تصل قدرتها إلى 2 غيغاوات.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG