Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد طلاب الثانوية المفرطين في شرب الكحول في أميركا


دراسة: ارتفاع نسبة الطلاب المدمنين على الكحول في أميركا

دراسة: ارتفاع نسبة الطلاب المدمنين على الكحول في أميركا

يعتبر كثير من طلاب الثانوية في الولايات المتحدة مفرطين في شرب الكحول (binge drinkers) إذ يتناولون خمس كؤوس أو أكثر منها على التوالي، لكن دراسة جديدة كشفت أن هناك طلابا يفرطون بشكل كبير في الشرب إذ يتناولون 10 كؤوس أو 15 أو أكثر على التوالي.

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلة Jama Pediatrics التابعة لمجلة الجمعية الصحية الأميركية، فإن الإفراط في شرب الكحول هو تناول أربع كؤوس وأكثر بالنسبة للنساء وخمس كؤوس وأكثر للرجال.

وشملت الأبحاث عينة من 16332 تلميذا في الصف الثالث ثانوي 52.3 في المئة منهم من الفتيات.

وأقر 20.2 في المئة من التلاميذ المشاركين بأنهم شربوا خمس كؤوس أو أكثر خلال الأسبوعين الأخيرين في الدراسة التي أجريت ما بين 2005 و2011، في حين اعترف 10.5 في المئة منهم بأنهم شربوا أحيانا من عشر إلى 14 كأسا و5.6 في المئة منهم 15 كأسا أو أكثر.

الكحول يفقد القدرة على التركيز

ولفت الباحثون إلى أن هذه الكميات من الكحول تفقد القدرة على التركيز خلال قيادة السيارة كما قد تتسبب في التسمم، فضلا عن أنها تضر بالكبد وبالذهن وتؤثر على نمو المراهقين.

وأظهرت الدراسة أيضا أن الفتيان يميلون إلى الإفراط في الشرب أكثر من الفتيات، مشيرة إلى أن المراهقين من أصول أوروبية يتناولون الكحول بإفراط (binge drinking) أكثر من المراهقين من أصول إفريقية بنسبة 23.8 في المئة مقابل 7.6 في المئة.

وتجدر الإشارة إلى أن السن القانوني لشرب الكحول وشرائها في الولايات المتحدة هو 21 عاما. ويفرض القانون على العاملين في محلات الخمور أو السوبرماركت الاطلاع على بطاقة تعريف أي شخص يرغب في شراء الكحول.

لكن المراهقين يلجأون إلى عدة طرق للحصول على الكحول بينها الاعتماد على صديق أكبر منهم سنا أو سرقة الكحول الذي تركه الأهل في المنزل.
XS
SM
MD
LG