Accessibility links

logo-print

في أميركا: لينكدإن وبينتريست أكثر شعبية من تويتر


شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

يستخدم ثلثا الأميركيين فوق سن 18 شبكات التواصل الاجتماعي بدءا بموقع فيسبوك ثم لينكدإن متبوعا بشبكة بينتريست فتويتر، حسبما أظهرت دراسة لمعهد "بيو ريسيرتش سنتر".

وبينت الدراسة أن 73 في المئة من الأميركيين فوق سن 18 يستخدمون الإنترنت. وأضافت أن ما يعادل 63 في المئة من البالغين الأميركيين لديهم اشتراك في شبكة تواصل اجتماعي واحدة على الأقل.

ولا تزال شبكة فيسبوك تحظى بحصة الأسد ويستخدمها 71 في المئة من رواد الإنترنت البالغين، أي 57 في المئة من السكان البالغين في البلاد. لكن خدمات أخرى تزداد شعبية مثل لينكدإن و بينتريست فيما الكثير من المستخدمين مشتركون في عدة شبكات للتواصل الاجتماعي.

وأظهرت الدراسة أن 42 في المئة من مستخدمي الإنترنت البالغين (34 في المئة من إجمالي السكان الأميركيين البالغين) يستخدمون شبكتين على الأقل.

ولايزال استخدام فيسبوك يسجل ارتفاعا (71 في المئة في مقابل 67 في المئة قبل عام) بفضل المسنين خصوصا. ففي فئة ما فوق 65 سنة بين رواد الإنترنت بات 45 في المئة منهم مشتركا في خدمة تواصل اجتماعي في مقابل 35 في المئة فقط نهاية العام 2012.

وتتنافس أربعة مواقع من بينها إنستاغرام وهي ملك لفيسبوك على مركز الوصيف.

وتجدر الإشارة إلى أن 22 في المئة من الأميركيين البالغين الذي يستخدمون الإنترنت مشتركون بخدمة لينكدإن التي تحتل المرتبة الثانية ولا سيما المتخرجون الشباب والفئات ذات الدخل العالي.

ويأتي بعدها خدمة "بينتريست" بـ21 في المئة (في مقابل 15 في المئة قبل عام) بفضل النساء اللواتي يزيد عددهن أربع مرات عن الرجال في هذه الخدمة.

وحلت تويتر في المرتبة الرابعة مع استخدامها من قبل 18 في المئة من البالغين الأميركيين الذين يستخدمون الإنترنت (16 في المئة نهاية العام 2012) بفضل الشباب.

واحتلت المرتبة الخامسة "إنستاغرام" التي جذبت 17 في المئة من البالغين في مقابل 13 في المئة قبل عام.

وشمل استطلاع الرأي هذا 1801 بالغ يتجاوز 18 سنة.

ولم تشمل الدراسة المراهقين دون 18 وهم مستخدمون كبار لشبكات التواصل الاجتماعي.
XS
SM
MD
LG