Accessibility links

حماية لسد حديثة.. غارات أميركية تستهدف #داعش في الأنبار


مقاتلات أف 18 الأميركية تنطلق لتنفيذ عمليات في العراق-أرشيف

مقاتلات أف 18 الأميركية تنطلق لتنفيذ عمليات في العراق-أرشيف

شنت القوات الأميركية الأحد غارات جوية استهدفت تجمعات لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش قرب سد حديثة، في محافظة الأنبار غربي العراق، لتكون بذلك قد وسعت عملياتها التي اقتصرت خلال الأسابيع الماضية على ضرب أهداف في شمال البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأميرال جون كيربي، إن سلاح الجو نفذ أربع غارات في محيط السد الذي يخضع في الوقت الراهن لسيطرة القوات العراقية التي تساندها عشائر سنية في المنطقة.

وأشار المتحدث الأميركي إلى أن احتمال فقدان السيطرة على السد أو انهياره الكارثي والفيضانات التي يمكن أن تنجم عن ذلك، كانا ليهددا الموظفين الأميركيين ومنشآت في بغداد ومحيطها، إلى جانب تهديد حياة آلاف من العراقيين.

وأوضحت القيادة الأميركية الوسطى أن الغارات الجديدة نفذت بناء على طلب من الحكومة العراقية.

وكانت القوات الأميركية قد وجهت ما يزيد عن 130 ضربة جوية على مدى الأسابيع الماضية استهدفت معاقل وتجمعات لداعش، أسفرت عن مقتل العديد من عناصره وتدمير آليات ومركبات.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أكد في عدة مناسبات الأسبوع الماضي، أن العمليات العسكرية الأميركية في العراق قد أسهمت بشكل كبير في وقف زحف داعش في البلاد، مشددا على أن إدارته ستواصل مساعيها للقضاء على هذا "السرطان"، في إشارة إلى التنظيم المتشدد.

عمليات على الأرض

وعلى الأرض، بدأت قوات الأمن العراقية عملية عسكرية واسعة النطاق مساء السبت "لتطهير" مدينة حديثة والمناطق المحيطة بالسد من داعش، وذلك بإسناد جوي أميركي.

وقال قائد شرطة الأنبار اللواء أحد الدليمي في اتصال مع "راديو سوا"، العملية تهدف إلى استعادة السيطرة على الأجزاء التي وقعت بيد داعش، خاصة في منطقة بروانة، مرجحا انتهاء العملية الاثنين.

وفي سياق متصل، شرعت قيادة عمليات دجلة وبدعم من طيران الجيش العراقي، بتنفيذ عملية عسكرية أخرى في محافظة ديالى.

وقال المتحدث باسم الشرطة المقدم غالب عطية، إن العملية شملت مناطق في المقدادية ومنطقة الصدور، وإن الساعات الأولى للعملية أسفرت عن مقتل 15 من عناصر داعش وتدمير عربات تابعة للتنظيم المتشدد.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي قيس:


المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG