Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب بموافقة الكونغرس على خطته لمواجهة داعش


أشاد الرئيس باراك أوباما بجدية الكونغرس وسرعته في إقرار خطته لتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة في إطار محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال الرئيس في كلمة له من البيت الأبيض مساء الخميس" أشعر بأننا أمة أقوى عندما يعمل الرئيس والكونغرس معا، وأريد أن أشكر القادة في الكونغرس على السرعة والجدية اللتين أظهروهما في التعامل مع هذا الوضع الطارئ".

وأوضح الرئيس أوباما أن الخطة ستقدم دعما كبيرا للمعارضة السورية التي "تقاتل كلا من وحشية تنظيم الدولة الYسلامية الإرهابي واستبداد نظام الأسد".

وأضاف في كلمته أن الولايات المتحدة ترغب في زيادة المساعدات، بما فيها العسكرية، للمعارضة، مشيرا إلى أن الجهود الجديدة ستتضمن "تدريبا وتجهيزا لمساعدتهم في أن يصبحوا أكثر قوة، وأن يتحدون إرهابي" تنظيم داعش داخل سورية.

وأشار الرئيس أوباما إلى أن أكثر من 40 دولة من بينها دول عربية انضمت لجهود الولايات المتحدة لمحاربة التنظيم. ورحب بمشاركة فرنسا التي ستنفذ عمليات جوية.

وقال في هذا الصدد "نحن مرتاحون لأن أفراد القوات المسلحة الأميركيين والفرنسيين سيعلمون معا مرة أخرى من أجل أمننا المشترك وقيمنا المشتركة".

وكان وزيرا الدفاع والخارجية الأميركيان تشاك هيغل وجون كيري أكدا قبيل تصويت في مجلس الشيوخ أهمية تعزيز التحالف الدولي في مواجهة داعش وضرورة تسليح المعارضة السورية.

وقال هيغل، خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الخميس، "نحن ندرب وحدات عسكرية، لا أفرادا، للسماح للمعارضة السياسية بالعمل معا على أساس الأمن، لأن الأمن مطلوب أيضا. وهذه هي طريقة تصورنا وطريقة مضينا قدما".

وقال كيري، من جانبه، إن التحالف الدولي ضد داعش يضم الكثير من الدول التي ستشارك كل منها بطرق مختلفة.

وأشار إلى بعض الدول سيوفر الذخائر والبعض الآخر سيساعد في مواجهة الفكر المتشدد، كما ستشارك أخرى في حظر وصول التمويل للتنظيم أو بالمساهمة العسكرية أو التدريب.

(آخر تحديث 22:49 ت غ)

وافق مجلس الشيوخ الأميركي الخميس على خطة الرئيس باراك أوباما لتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة في إطار محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وصوت 78 من الأعضاء لصالح الخطة مقابل 22 عارضوها. وتأتي موافقة مجلس الشيوخ بعد أن تبنى مجلس النواب القرار الذي أثار جدلا واسعا في الأوساط السياسية الأميركية.

ولم يتبق سوى توقيع الرئيس باراك أوباما ليصبح القرار نافذا.

وعقب إعلان الموافقة ألقى الرئيس باراك أوباما كلمة مقتضبة أشاد خلالها بجدية الكونغرس وسرعته في إقرار الخطة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG