Accessibility links

logo-print

إرسال مدرعات أميركية إضافية إلى كوريا الجنوبية


قوات أميركية بكوريا الجنوبية

قوات أميركية بكوريا الجنوبية

أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة ستنشر في كوريا الجنوبية كتيبة مدرعة إضافية، أي نحو 800 عنصر مع آلياتهم، وذلك للسماح ب"تحرك أكبر" في حال اندلاع أزمة مع كوريا الشمالية.

وستنتشر الكتيبة الأولى في معسكري هوفي وستانلي في شمال صول، على مقربة من خط التماس مع كوريا الشمالية.

وقال البنتاغون في بيان الاثنين إن "هذه الخطوة تأتي دعما لالتزام الولايات المتحدة الدفاع عن كوريا الجنوبية".

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل ستيفن وارن أن الأمر يدخل في إطار تعزيز الحضور الأميركي في اتجاه آسيا-المحيط الهادىء.

ولفت إلى أن هذه الامكانات الجديدة المؤلفة من 40 دبابة و 40 مدرعة من طراز برادلي ستصل في أول شباط/فبراير.

وستشكل هذه الكتيبة "قوة مدربة وجاهزة للقتال ستنتشر مع معداتها" التي ستبقى في البلاد في حين سينتشر الجنود في كوريا الجنوبية لتسعة أشهر قبل سحبهم.

وتنشر واشنطن حاليا نحو 28 ألفا و500 جندي في كوريا الجنوبية، وتلحظ معاهدة التحالف أن يقود الجنرال الأميركي الذي على رأس القوات الأميركية في كوريا الجنوبية 640 ألف عنصر في الجيش الكوري الجنوبي في حال اندلاع حرب مع الشمال.

وكان مقررا أن تسلم هذه القيادة العملانية للجيش الكوري الجنوبي في كانون الأول/ديسمبر 2015 لكن السلطات في جنوب كوريا طلبت إرجاء هذا الأمر إثر اندلاع أزمة جديدة مع بيونغ يانغ في ربيع 2013. وتأمل واشنطن بإبقاء هذا الموعد من دون تغيير لكن وزير الدفاع تشاك هيغل أقر خلال زيارة لصول في تشرين الأول/أكتوبر الفائت بأن عملية التسليم هذه يجب أن تتم "بحسب الوضع" في شبه الجزيرة.

ويأتي إعلان الانتشار الأميركي الجديد غداة لقاء في البنتاغون بين هيغل ووزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سي.

وخلال اجتماعهما، ذكر الوزيران ب"أهمية الحفاظ على دفاع مشترك متين في شبه الجزيرة الكورية يكون بمثابة وسيلة ردع ضد استفزازات كوريا الشمالية".
XS
SM
MD
LG