Accessibility links

logo-print

تساقط كثيف للثلوج في الولايات المتحدة وتعطل الرحلات الجوية


الثلوج في واشنطن

الثلوج في واشنطن

تساقطت الثلوج بكثافة الثلاثاء على شمال شرق الولايات المتحدة متسببة في إلغاء وتأخير الكثير من الرحلات الجوية، كما تسببت في تباطؤ نشاط الحكومة الفدرالية.

وبعد تساقطت الثلوج خلال نهاية الأسبوع وإلغاء عشرات الرحلات التي تسببت فيها في ثلاثة مطارات من منطقة واشنطن، تعطلت حركة السير مجددا صباح الثلاثاء.

وأعلنت إدارة مطاري دالس ووريغن ناشيونال في واشنطن أن "بعض الشركات الجوية ألغت رحلاتها بسبب سوء الأحوال الجوية، ومن المرجح إلغاء رحلات أخرى أو تأخيرها".

وأفادت أجهزة الرصد الجوي بأن تساقط الثلوج سيتضاعف في واشنطن وبولاية مريلاند وفيرجينيا الثلاثاء.

كذلك تساقطت الثلوج في مدينة نيويورك متسببة في تأخير الرحلات الجوية وفق موقع فلايتوير المتخصص.

وأفادت محطة "سي ان ان" بأن مطار فيلادلفيا قرر وقف عمليات الإقلاع موقتا.

وفي واشنطن، تعطل نشاط الإدارة وأغلقت وكالات الحكومة الفدرالية بينما لم يظهر الشرطيون الذين يحرسون مداخل وزارة الدفاع صباح الثلاثاء.

انخفاض قياسي لدرجات الحرارة

هذا وقالت وكالة الفضاء الأميركية ناسا الثلاثاء إن أبرد مكان على وجه الأرض يقع على هضبة شرق القطب المتجمد الجنوبي حيث يمكن أن تنخفض درجات الحرارة إلى 92 درجة تحت الصفر ليلا في الشتاء.

وأجرى العلماء الأميركيون تحليلا لدرجات الحرارة لفترة 32 عاما بناء على معطيات من عدة أجهزة مثبتة على أقمار صناعية، ولاحظوا أن الحرارة انخفضت إلى نحو 92 درجة تحت الصفر عشرات المرات في بعض المناطق القريبة من جبل جليد بين دوم أرغوس (4093 مترا).
وفوجي هي المنطقة المعروفة بهضبة شرق القطب المتجمد الجنوبي وتقع على ارتفاع يفوق الف متر داخل القارة.

وسجلت أدنى درجة حرارة فيها في العاشر من أغسطس/آب 2010 وبلغت 93.2 درجة تحت الصفر.

ويعود الرقم القياسي السابق إلى 1983 في محطة فوستوك العلمية الروسية في شرق القطب المتجمد الجنوبي مع 89.2 درجة تحت الصفر.

وتقع المناطق الأبرد المأهولة باستمرار بالسكان في العالم في شمال شرق سيبيريا بروسيا.
XS
SM
MD
LG