Accessibility links

logo-print

سيناتور يقترح سحب الجنسية من مؤيدي داعش الأميركيين


العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي تيد كروز

العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي تيد كروز

قال العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي تيد كروز الجمعة إن الأميركيين الذين ينضمون إلى الدولة الإسلامية داعش أو يساندونها أو يقاتلون في صفوفها يجب تجريدهم من جنسيتهم.

وقال إنه سيقدم قانونا سماه "قانون الإرهابي المغترب" يوم الاثنين في اليوم الأول لعودة الكونغرس إلى الانعقاد بعد عطلة استمرت خمسة أسابيع. ويحظر المقترح على أي شخص يفعل ذلك العودة إلى البلاد.

ورغم أن مصير اقتراح كروز غير مؤكد في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الحزب الديمقراطي، فإن التقدم الذي أحرزه داعش والتقارير عن الأعمال الوحشية التي تضمنت تسجيلا مصورا لذبح صحفيين أميركيين زادت من الضغوط على الكونغرس لدعم الجهود لمحاربة هذه التنظيم المتشدد.

وأيد السيناتور راند بول من كنتاكي، وهو ينظر إليه على أنه أحد المحتمل خوضهم انتخابات الرئاسة عام 2016، إلغاء جوازات سفر المقاتلين الأميركيين.

ويعتقد أن نحو مئة أمريكي يقاتلون مع الجماعة المتشددة بالإضافة إلى نحو 500 بريطاني وآخرين من دول أخرى من أوروبا والشرق الأوسط.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين أيضا عن خطط لتجريد الذين يشتبه في أنهم متشددون إسلاميون من جوازات سفرهم مؤقتا.

وقال المسؤول عن المركز القومي لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة ماثيو أولسن إن حملة جوازات السفر الأوروبيين الذين يقاتلون في صفوف داعش يشكلون خطرا داهما على البلدان التي ينحدرون منها.

و قال نيكولاس راسموسن مساعد أولسن إن الطلبات التي ترسلها واشنطن إلى العواصم الأوروبية لتزويدها بالمعلومات تتم الإجابة عليها بشكل أسرع مما كانت عليه قبل عام.

وحسب أجهزة المخابرات، فإن هذا التنظيم جذب نحو ألفي مقاتل أوروبي بسبب وجوده القوي على شبكة الانترنت.

وقد عزز التعاون بين وكالات الاستخبارات الأميركية ونظيراتها الأوروبية أمل تعقب المقاتلين الذين تخشى بعض الدول الأوروبية من تصديرهم التشدد بعد عودتهم من سورية والعراق.

المصدر: "راديو سوا" ورويترز

XS
SM
MD
LG