Accessibility links

بانيتا يبحث في إسرائيل التهديد النووي الإيراني


وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا عقب وصوله مساء الثلاثاء إلى تل أبيب إنه سيتقاسم معلومات استخباراتية مع إسرائيل عن البرنامج النووي الإيراني، ولن يبحث في "مخططات شن هجوم محتمل" على طهران.

وصرح بانيتا خلال مؤتمر صحافي في القاهرة قبل توجهه إلى إسرائيل، بأنه "وكما في السابق سنستمر في بحث الوضع في إيران والتهديد الذي تطرحه في المنطقة".

وأضاف بانيتا "من الخطأ القول إننا سنبحث في خطط هجمات محتملة، ما نبحثه هو الخطط الطارئة المختلفة حول كيف يمكن أن نرد"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ونقلت الوكالة عن بانيتا تأكيده موقف واشنطن منذ أشهر، حيث قال إن بلاده ما زالت "تدرس عدة خيارات" في الملف الإيراني لم يكشفها عن تفاصيلها.

وسيبحث بانيتا الوضع في سورية ويزور موقع نشر النظام المضاد للصواريخ لحماية الأراضي الإسرائيلية من الصواريخ التي تطلقها حركة حماس من غزة وحزب الله من لبنان.

قرار الهجوم لم يتخذ بعد

من جانبه، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن أنه لم يتخذ قرارا بمهاجمة إيران، مؤكدا حق بلاده في الدفاع عن نفسها من أي تهديد يحدق بأمنها أو وجودها.

وقال نتانياهو في مقابلة تلفزيونية عقب اجتماعه مع بانيتا إن "مصير إسرائيل يتعلق بنا وحدنا وليس بأي بلد آخر، حتى مهما كان صديقا لنا"، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وردا على سؤال حول معلومات صحافية عن أن رئاسة أركان الجيش وقادة الموساد وأجهزة الاستخبارات والشين بيت يعارضون هجوما تشنه إسرائيل دون موافقة واشنطن، قال نتانياهو "في أي ديموقراطية القادة السياسيون يقررون والعسكريون ينفذون".

وأشار إلى أنه في 1981 أعطى رئيس الوزراء مناحيم بيغن موافقته لشن غارة إسرائيلية على محطة نووية في العراق "رغم معارضة رئيسي الموساد والاستخبارات العسكرية الشديدة في حينها".
XS
SM
MD
LG