Accessibility links

logo-print

تايم: واشنطن تخفض مشاركتها في مناورات مع إسرائيل


آليات عسكرية إسرائيلية في الجولان خلال مناورات، أرشيف

آليات عسكرية إسرائيلية في الجولان خلال مناورات، أرشيف

خفضت الولايات المتحدة بشكل كبير نسبة مشاركتها في تدريبات عسكرية مشتركة مع إسرائيل حسب ما أفادت به مجلة تايم على موقعها الإلكتروني.

وقالت المجلة إن القرار يعود على الأرجح إلى عدم التوافق بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن سبل التعامل مع برنامج إيران النووي.

ونقلت عن مصادر أميركية وإسرائيلية وصفتها بالمطلعة، قولها إن واشنطن خفضت أعداد القوات المشاركة في المناورات التي يطلق عليها اسم "أوستير تشالنج 12" والمرتقبة في أكتوبر/تشرين الأول، من خمسة آلاف إلى نحو 1500 جندي كحد أقصى.

كما أضافت أن أنظمة باتريوت المضادة للصواريخ ستصل إلى إسرائيل مثلما هو مخطط لكن دون الفريق الذي يشغّلها، وأنه بدلا من سفينتي "إيجيس" المزودتين بدفاعات مضادة للصواريخ، لن ترسل واشنطن سوى واحدة وحتى هذا ليس أكيدا، حسب تايم.

ونسبت تايم إلى مسؤول إسرائيلي لم تسمّه قوله إن هذا التخفيض يعني أن واشنطن لا تثق بالإسرائيليين على حد تعبيره.

ونقلت عن المحلل الإسرائيلي إفرايم إنبار قوله "أعتقد أنهم لا يريدون أن يستنتج البعض أن الولايات المتحدة وإسرائيل تحضران شيئا ما ضد إيران، هذه هي الرسالة".

في المقابل، نقلت تايم عن قادة عسكريين أميركيين قولهم إنهم أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين بالتغيير قبل أكثر من شهرين، مشيرة إلى أن التوضيح الأميركي الرسمي عزا تقليص المشاركة إلى خفض النفقات.

إلا أن التخفيضات المعلنة، بحسب المجلة، تصادف التوتر المتنامي بين حكومتي أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن التهديدات الإسرائيلية بتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران بسبب برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG