Accessibility links

تواصل الجهود الدولية لإنجاح المحادثات المرتقبة حول سورية


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير- أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير- أرشيف

أكدت واشنطن وموسكو أن الجهود الدبلوماسية الحالية حول الصراع السوري تتركز على تشجيع الحكومة والمعارضة على الجلوس على طاولة المفاوضات، فيما تستعد الأطراف المشاركة في اجتماع فيينا المقرر السبت المقبل لتحضير قوائم ممثلي المعارضة في المحادثات.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن الوزير سيرغي لافروف شدد خلال اتصال مع نظيره الأميركي جون كيري على أن الهدف الرئيسي من مفاوضات فيينا هو دعم إقامة حوار بين السوريين أنفسهم، عبر استخدام إمكانات كل اللاعبين الخارجيين الذين لديهم تأثير على الوضع.

وأضاف البيان أن لافروف وكيري تطرقا أيضا إلى مسألة تكثيف الجهود لمكافحة الارهاب.

موقف روسي إيراني موحد

ومن جهة ثانية، أكد وزيرا الخارجية الروسي والإيراني الأربعاء في بيان نشرته الخارجية الروسية أن المحادثات في فيينا ينبغي ألا تحل محل المفاوضات بين المعارضة وممثلي النظام السوري.

وقال لافروف ومحمد جواد ظريف في ختام محادثة هاتفية إن الدول المشاركة في اللقاء عليها ألا تحاول استباق نتائج المفاوضات بين الطرفين.

"ليس من أجل الأسد"

في غضون ذلك، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في مقابلة بثتها وسائل إعلام فرنسية الأربعاء إن حل الأزمة لا يتمحور حول مصير الرئيس بشار الأسد، بل على ضرورة "وجود دولة قوية في دمشق لمكافحة الإرهاب".

ودعا إلى بذل الجهود لاستئصال الإرهاب في سورية والعمل على إعادة السلام والاستقرار.

ونقلت وكالة رويترز عن "مصادر مقربة من دمشق ودبلوماسيين" القول إن روسيا وإيران أبلغتا دمشق بأنهما ستستغلان محادثات فيينا لدعم موقف حكومتها ومقاومة أي حل يطيح الأسد من الحكم.

وقالوا إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم هذه التطمينات للأسد في موسكو الشهر الماضي.

ورفض مسؤول سوري كبير الأسبوع الماضي فكرة "مرحلة انتقالية" تؤدي إلى رحيل الأسد.

إلا أن دبلوماسيا أبلغ رويترز أن الروس يشعرون بالإحباط من رفض الأسد إجراء إصلاحات سياسية محدودة وهو أمر ترى موسكو أنه أصبح ضروريا.

"سيرحل سلميا أو عسكريا"

أما وزير الخارجية السعودي عادل الجبير فجدد تصريحاته المناهضة لبقاء الأسد، قائلا للصحافيين في الرياض بعد قمة الدول العربية اللاتينية إنه إذا لم يرحل سلميا فإن ذلك سيتم عسكريا.

وأشار الجبير إلى أن أي حل يجب أن يتضمن رحيل الرئيس السوري.

وعبر بيان القمة عن دعم إعلان جنيف الأول الذي وضع في 2012 الخطوط العريضة لمسار السلام بما في ذلك إنشاء سلطة انتقالية.

وقال البيان إن هذه السلطة الانتقالية يجب أن تختارها الحكومة السورية والمعارضة بالتوافق.

العاهل الأردني: روسيا لاعب رئيسي

وصرح العاهل الأردني عبد الله الثاني في مقابلة تلفزيونية الأربعاء بأن روسيا لاعب "رئيسي" لإيجاد حل سياسي للصراع ووجودها على الأرض "واقع يجب أن نتعامل معه... وقد يمثل فرصة".

وقال إن الحرب على متشددي تنظيم الدولة الإسلامية داعش هي "حرب شاملة ونوع من حرب عالمية ثالثة".

وأوردت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها الأربعاء أن إدارة الرئيس باراك أوباما تواجه ضرورة اتخاذ قرارات بشأن الحل السياسي في سورية خلال الاجتماعات المقبلة ، فيوم السبت سيتفاوض كيري على توسيع لائحة المعارضين الذين ينبغي إشراكهم في المحادثات التي لن تشمل فقط من تدعهم واشنطن لمحاربة الأسد.

وقالت الصحيفة إن الرئيس أوباما سيواجه نظيره التركي رجب طيب اردوغان على هامش اجتماعات مجموعة الـ20، مشيرة إلى تصريحات لاردوغان بأن الصراع السوري سيكون موضوعا رئيسيا على جدول الأعمال.

المصدر: "قناة الحرة"/ "راديو سوا"/ وكالات/ واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG