Accessibility links

قيادات عسكرية أميركية سابقة تعترض على الاتفاق مع إيران


مبنى الكونغرس الأميركي

مبنى الكونغرس الأميركي

أعلن عشرات من القادة العسكريين الأميركيين السابقين، معارضتهم لاتفاق فيينا الخاص ببرنامج إيران النووي، والذي يلقى معارضة من الجمهوريين، ومن المقرر أن يصوت عليه الكونغرس الشهر المقبل.

فقد وجه أكثر من 200 قائد عسكري متقاعد، رسالة مشتركة لقيادات في مجلسي النواب والشيوخ، قالوا فيها إن الاتفاق سيجعل إيران أكثر خطرا، وسيؤدي إلى تهديدات إضافية لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

ومن بين الموقعين على الرسالة، الوكيل الأسبق لوزير الدفاع لشؤون الاستخبارات، وليام بويكن، وجون بوينديكسر، مستشار الأمن القومي الأميركي في عهد الرئيس رونالد ريغان.

وأشار الموقعون إلى عدم إمكانية التحقق من التزام طهران بالاتفاق الذي وقعته إيران ومجموعة الدول الست في تموز/يوليو الماضي، وإلى أن هذه التسوية لا تسمح بالوصول إلى المواقع العسكرية الإيرانية التي تحتوي على أنشطة نووية ذات أبعاد عسكرية.

وتأتي الرسالة قبيل عودة الكونغرس من عطلته الصيفية في الثامن من أيلول/سبتمبر المقبل لبحث الاتفاق والتصويت عليه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG