Accessibility links

logo-print

متحدثة أميركية لتركيا: الحديث عن مؤامرات غير مفيد


مظاهرة سابقة مؤيدة لأردوغان في اسطنبول

مظاهرة سابقة مؤيدة لأردوغان في اسطنبول

قالت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء إن الاتهامات التي نشرتها وسائل إعلام تركية حول وقوف أحد مراكز الأبحاث في واشنطن وراء محاولة الانقلاب الفاشلة تعد "خطابا تحريضيا".

وأضافت المتحدثة باسم الوزارة إليزابيث ترودو ردا على سؤال بشأن الاتهامات التي وجهت إلى مركز ويلسون البحثي أن الأمر "ضرب من نظرية المؤامرة والخطاب التحريضي، وكما قلت إنه غير مـجد على الإطلاق".

وتابعت في تصريحات صحافية أن "نظرية المؤامرة لا تساعدنا على الوصول إلى أي نتيجة".

وردا على سؤال آخر بشأن بحث الأمر مع المسؤولين الأتراك، أكدت أن المسؤولين في واشنطن بحثوا هذا "الخطاب غير المفيد" بالفعل مع نظرائهم في أنقرة.

وتتهم السلطات التركية رجل الدين المعارض فتح الله غولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة، بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي لم تنجح في إزاحة الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم عن السلطة.

واتهم مسؤولون أتراك مسؤولا عسكريا أميركيا بدعم قادة الانقلاب الفاشل.

المصدر: وكالات/ "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG