Accessibility links

logo-print

واشنطن ترفض سحب قوات حفظ السلام من دارفور


أطفال من إقليم دارفور في السودان

أطفال من إقليم دارفور في السودان

رفضت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سامانثا باور الجمعة سحب قوات حفظ السلام الدولية من إقليم دارفور السوداني الذي يشهد زيادة في معدلات العنف ونزوح الآلاف عن منازلهم.

وتأتي تصريحات السفيرة الأميركية في أعقاب دعوة الخرطوم إلى انسحاب القوة المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي من الإقليم.

وقالت باور خلال اجتماع مغلق غير رسمي لمجلس الأمن الدولي الجمعة خصص لمناقشة العنف المتزايد في دارفور "الآن ليس وقت سحب قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام والآن ليس وقت التخلي عن شعب دارفور".

ودعت الدول الأعضاء التي لديها تأثير على الحكومة السودانية إلى حثها على السماح بزيادة وصول موظفي الإغاثة الإنسانية وحماية المدنيين.

وقد تحدث خلال الاجتماع عبد الرحمن قاسم وهو محام من السودان، وحواء عبد الله محمد صالح، الناشطة من دارفور.

وقال الاثنان للصحفيين إنهما ناشدا أعضاء مجلس الأمن اتخاذ خطوة أكثر شجاعة لوقف إراقة الدماء وحماية السكان.

وكان الأمين العام لعمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة إدموند موليت قد حذر مؤخرا من خطورة الوضع في دارفور بسبب الهجمات المتواصلة ونزوح آلاف الأشخاص.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من الهجوم العسكري للحكومة السودانية المسماة "الصيف الحاسم" قد أدت إلى نزوح 78 ألف شخص على الأقل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG