Accessibility links

من يدعم الدولة الفلسطينية.. أوباما أم رومني؟


سيدة فلسطينية تصلي في المسجد الأقصى

سيدة فلسطينية تصلي في المسجد الأقصى


يختلف مرشحا الرئاسة الأميركية الرئيس الديموقراطي باراك أوباما ومرشح الحزب الجمهوري ميت رومني بشدة حول عدد من القضايا في السياسة الخارجية، ومما لا شك فيه أن المرشحين يطرحان سياسة مغايرة تماما حول كيفية حل الصراع في الشرق الأوسط وتحقيق قيام دولة فلسطينية.

وبالمقارنة بين عهدي الرئيس السابق جوج بوش والرئيس الحالي باراك أوباما نرى أن إدارة بوش وعبر وزيرة خارجيته كوندوليسا رايس بذلت العديد من الجهود لتحقيق تقدّم في المفاوضات فيما يرى عدد من المراقبين أن الرئيس أوباما وطوال أربع سنوات لم يستطع أن يحقق أي تقدم من أجل إعادة إطلاق المفاوضات على الرغم من رعايته اجتماعات أنابوليس.

لكن مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية وترشح الرئيس أوباما لولاية ثانية، يبرز التساؤل حول مستقبل أمل الدولة الفلسطينية المستقلة وكيف ينظر المرشحان أوباما ورومني لهذه القضية، وأيهما قد يعمل على تحقيق هذا الأمل، وما الذي ينبغي فعله من جانب الفائز منهما لإعادة إطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين؟.

يقول أوفير غندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في حوار خاص مع موقع "الحرة" إن إسرائيل بذلت قصارى جهدها للحصول على تقدم في العملية السلمية،
إسرائيل بذلت قصارى جهدها للحصول على تقدم في العملية السلمية
كما قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بدعوة رئيس السلطة الفلسطينية للعودة إلى التفاوض مرارا وتكرارا وحتى عرض عليه أن يأتي إلى رام الله لكي يستأنف المفاوضات، ولكن الطرف الفلسطيني يرفض المساعي الإسرائيلية والدولية.

واعتبر غندلمان أن "هذا التصرف يعكس عدم رغبة الطرف الفلسطيني بالعودة إلى التفاوض وبالتوصل في نهاية المطاف إلى اتفاق سلام"، كما قال.

وأكد أن الولايات المتحدة أيا كانت إدارتها تلعب دورا أساسيا في العملية السلمية منذ بدئها.
وشدد غندلمان على "وجود التزام إسرائيلي وأميركي بعملية السلام واستعداد إسرائيلي لبحث كل القضايا العالقة من دون استثناء"، لكنه اعتبر في الوقت ذاته أن " القرار موجود في رام الله وليس في واشنطن".

وقال إنه "عندما يضع الطرف الفلسطيني شروطا مسبقة وتعجيزية للمضي قدما، فإن كل الأطراف ستجد نفسها مرة أخرى في حلقة مفرغة"، مشددا على أن عودة الطرف الفلسطيني إلى التفاوض هو الخيار الوحيد لإقامة "الدولة الفلسطينية المستقلة".

إلا أن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين، يعتبر من جانبه أن المسؤولية تقع على عاتق إسرائيل في تأخر عملية السلام.

وقال عريقات في مقابلة مع موقع "الحرة" إن "المفاوضات شأن فلسطيني إسرائيلي"، لكنه اعتبر أن جماعات الضغط المتصلة بإسرائيل تمتلك نفوذا في الولايات المتحدة.

وتابع عريقات قائلا "لذلك لم يكن هناك ما يردع إسرائيل عندما قالت إنه ليس هناك مواعيد مقدسة، وعندما لم تتوقف عن بناء المستوطنات والإملاءات وفرض الحقائق على الأرض وبناء الجدار"، حسبما قال.
نتانياهو وعباس في لقاء سابق

نتانياهو وعباس في لقاء سابق


واعتبر عريقات أنه "إذا استمرت أي إدارة أميركية سواء كانت برئاسة اوباما أو رومني في إبقاء إسرائيل فوق القانون، فلن يتم صنع السلام في المنطقة"، على حد قوله.

وحول الجهود التي ينبغي أن يبذلها أي من اوباما أو رومني في الإدارة الأميركية الجديدة من اجل دعم خيار الدولتين، يرى عريقات أنه على الولايات المتحدة أن تبذل أولا جهودا باتجاه تحقيق الديموقراطية في العالم العربي، وثانيا أن تدعم السلام الفلسطيني الإسرائيلي المتمثل بإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب إسرائيل، وإلا فإن ذلك سيعني دفع المنطقة باتجاه المتطرفين وقوى التطرف، حسب قوله.

خطة التحرّك

وعن الخطة المقترحة التي يتوجب على المرشحين انتهاجها لتحقيق أمل حل الدولتين، يعرب عريقات عن اعتقاده بأنه بعد الانتخابات ستكون هناك معادلة جديدة، فالطرف الفلسطيني مصمم على التوجه إلى الأمم المتحدة لوضع فلسطين كدولة تحت الاحتلال وفق حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي المقابل يحرص المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي على التأكيد أن بلاده لا تتدخل بالانتخابات الأميركية، ولكنه يرى أنه مهما كان الحزب الحاكم في الولايات المتحدة فإن الإدارة الأميركية تلعب دورا بارزا في العملية التفاوضية وان إسرائيل تقدر هذا الدور.

ويؤكد غندلمان أن دعم عملية السلام موجود في كلا المعسكرين الجمهوري والديموقراطي، وأن إسرائيل تحظى بدعم من كلا الحزبين الأميركيين، وانه لن يكون هناك تخل عن الدور الأميركي.

ولكن غندلمان يضيف أنه يجب على القيادة الفلسطينية أن تفهم أنه يجب عليها اتخاذ القرار السليم والعودة إلى التفاوض من دون ذرائع ومماطلات.

وعن تراجع الجهود خلال إدارة أوباما لدفع الفلسطينيين الإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات، يوضح عريقات أنه لا يوجه اللوم إلى إدارة أوباما، بل إلى كل الإدارات الأميركية.

ويؤكد عريقات أنه على الولايات المتحدة أن تدرك أنها بحماية إسرائيل، فإنها تؤدي خدمة لمن يريد في إسرائيل الآن تدمير فرص التفاوض، وفق تعبيره.

إلا أن أوفير غندلمان يرد على ذلك بالتأكيد أن إسرائيل اتخذت سلسلة من الإجراءات لحث الطرف الفلسطيني على العودة إلى التفاوض، من خلال تجميدها بناء المستوطنات لمدة عشرة أشهر على الرغم من التكلفة السياسية الباهظة التي كلفت رئيس الوزراء نتانياهو.

وأضاف أنه "يتوجب على الفلسطينيين أن يفهموا أن المرونة يجب أن تبدى من الطرفين".
المرشح الجمهوري ميت رومني يصافح الرئيس اوباما قبل المناظرة الأولى بينهما

المرشح الجمهوري ميت رومني يصافح الرئيس اوباما قبل المناظرة الأولى بينهما


وأعرب غندلمان عن اعتقاده بأن المسار التفاوضي هو المسار الوحيد لتحقيق السلام ولإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، أيا كان شكل الإدارة الأميركية المقبلة.

وأكد أن "المجتمع الدولي يشاطر إسرائيل هذا الرأي من خلال ممارسة الضغوط على الطرف الفلسطيني للعودة إلى التفاوض، لأن إسرائيل ملتزمة بالسلام".

الوضع النهائي

وقال إن "إسرائيل مستعدة للبحث في أي قضية من دون استثناء، مهما كانت الإدارة الأميركية الجديدة"، مشددا على ضرورة أن "يدرك الطرف الفلسطيني أن سياسة الإملاءات والشروط المسبقة لن تجدي نفعا".

وتابع قائلا إن " إسرائيل ترى اليوم أن التعنت الفلسطيني مستمر، وأن الفلسطينيين يتهربون من المفاوضات وهذا ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى الضرر برغبة الشعب بأن يرى دولة فلسطينية مستقلة تعيش بسلام وأمان إلى جانب دولة إسرائيل".

غير أن عريقات يرى في المقابل أن مساعي السلطة الفلسطينية للحصول على وضع دولة مراقبة في الأمم المتحدة سيغير من المعادلة تماما.
محمود عباس يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

محمود عباس يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة


وقال إنه "إذا أصبحت فلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة فإن حدود عام 67 ستصبح مرجعية أي مفاوضات مع إسرائيل، التي سيكون عليها أن تنسحب إلى خط 4 يونيو/حزيران عام 67".

ومضى يقول "بالتالي ستصبح قرارات ضم القدس والاستيطان والجدار، جرائم حرب، وسيكون على الولايات المتحدة أن تتحمل مسؤولية ذلك"، حسبما قال.

رومني وأوباما

وبحسب المراقبين فإنه في حال فوز المرشح الجمهوري ميت رومني بالانتخابات الرئاسية، فإنه قد يدخل في إدارته عددا من المحافظين الجدد إلى فريق السياسة الخارجية، لاسيما وأن أبرز المستشارين عنده لشؤون الشرق الأوسط كانوا في فريق السياسة الخارجية للرئيس السابق جورج بوش الابن، وهم ريتشارد ويليامسون ودان سينور وماري بيث لونغ وميغان سوليفان.

وعبّر رومني في خطاب خلال زيارة له إلى القدس عن تأييده القوي للتحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل، كما وصف القدس بأنها "عاصمة إسرائيل".

كما غابت رام الله العاصمة السياسة للفلسطينيين عن جدول زيارة ميت رومني للمنطقة واكتفى بلقاء رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في القدس.

إلا أن رومني فاجأ المحللين عندما ألقى خطابا في معهد فرجينيا العسكري في ليكسينتون الشهر الماضي، قال فيه إنه سيعمل على "تحقيق دولة فلسطينية ديموقراطية مزدهرة تعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع دولة إسرائيل".

ومن جانب آخر، أعلنت حملة رومني مؤخرا عن تشكيل فريق جديد هو "العرب الأميركيون لرومني" تضم وجوها من الحزب الجمهوري ممن يدعمون القضية الفلسطينية، وأعرب بعض هؤلاء عن رفضهم المباشر للمواقف المؤيدة لإسرائيل سواء كانت صادرة عن جمهوريين أو ديمقراطيين.

في المقابل، فإن الرئيس أوباما وصف خلال زيارته إلى القدس في عام 2008 حين كان لا يزال مرشحا للانتخابات الرئاسية، القدس بأنها "عاصمة إسرائيل" ، وقال أيضا إنها "مسألة مرتبطة بالوضع النهائي للأراضي الفلسطينية بعد التوصل إلى اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

إلا أنه قال في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2011 "عندما نأتي إلى هنا العام المقبل، يمكن أن يكون لدينا اتفاق يؤدي إلى عضو جديد في الأمم المتحدة: دولة فلسطين مستقلة وذات سيادة، وتعيش في سلام مع إسرائيل".
  • 16x9 Image

    فيرا سركيس

    خريجة كلية الإعلام والصحافة في الجامعة اللبنانية - لبنان، وعملت مراسلة ومحللة في الشؤون المحلية والإقليمية والدولية في عدد من الصحف والمجلات السياسية اللبنانية.

XS
SM
MD
LG