Accessibility links

استطلاع أميركي يعتبر الهجمات عبر الإنترنت أخطر من التهديد الإرهابي


يرى أغلب الأميركيين أن الخطر الأساسي يتمثل في الحرب عبر الإنترنت

يرى أغلب الأميركيين أن الخطر الأساسي يتمثل في الحرب عبر الإنترنت

أفاد استطلاع أجري لدى كبار المسؤولين في مجال الدفاع الإميركي ونشر الإثنين أن الهجمات عبر شبكات المعلوماتية تعتبر الخطر الأساسي على الولايات المتحدة قبل التهديد الإرهابي.
وقال 45% من الذين شملهم الاستطلاع إن الخطر الأساسي يتمثل في الحرب عبر الإنترنت، بينما لم يضع سوى 26% الإرهاب والقاعدة في مرتبة التهديد الأول. أما الصين التي يتنامى دورها سريعا فهي تعتبر التهديد الثالث ب14%.
وهذا الإستطلاع هو الأول من نوعه، وقد أعدته الأسبوعية المتخصصة ديفانس نيوز وشمل 352 مسؤولا عسكريا ومدنيا من البنتاغون والكونغرس والبيت الأبيض إضافة إلى مسؤولين في شركات سلاح.
في المقابل، يرى المستطلعون أن الخطر الأساسي الذي يتهدد الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة هو الإرهاب. أما الخطر الأساسي الذي يتهدد الحلفاء الآسيويين للولايات المتحدة فهي الصين وبعدها كوريا الشمالية، أما الخطر الأكبر بالنسبة لحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط فهي إيران وبعدها الإرهاب.
ويرى نصف المستطلعين أن القاعدة اليوم أضعف مما كانت عليه قبل خمس سنوات، في حين يعتبر 21% أن القاعدة أصبحت أقوى اليوم.
وبالنسبة لطالبان جاءت النتائج بخلاف ما تكرره الإدارة الأميركية. ذلك أن 27% من المستطلعين يعتبرون أن حركة طالبان باتت اليوم أقوى مما كانت عليه قبل خمس سنوات، في حين رأى 40% أن قوتها لا تزال كما هي، بينما اعتبر 33% أنها أصبحت أضعف.
XS
SM
MD
LG