Accessibility links

البحرية الأميركية تشارك في تدريبات عسكرية بالأردن


من تدريبات "الأسد الحريص" في الأردن

من تدريبات "الأسد الحريص" في الأردن

أجرت القوات البحرية الأميركية تدريبات عسكرية مشتركة مع ضباط أردنيين الخميس في مدينة الزرقاء، تتمحور حول طرق التعامل مع أسلحة كيميائية سامة.

وشارك في التدريبات على الصواريخ والتي تستمر حتى 19 أيار/مايو حوالي 450 عسكريا ارتدوا أقنعة واقية من الغازات والمواد الخطرة والقنابل.

ونشر العسكريون المشاركون مدافع المياه وإنسانا آليا للكشف عن القنابل والاستجابة لعدد من التهديدات التي تتراوح بين صواريخ تقليدية وكيميائية إلى ذخائر لم تنفجر.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن التمرين "حاكى هجوما إرهابيا بأسلحة كيميائية سامة على إحدى البلدات، ثم وقوع عدد كبير من المصابين في صفوف المدنيين قبل أن تهرع الأجهزة المعنية للتعامل معها بهدف إنقاذ المواطنين وتطهير المنطقة من السموم".

وقال العميد في الجيش الأردني محمد الوجدي إنهم تدربوا على ثلاثة صواريخ أحدها من الصواريخ التقليدية والثاني غير تقليدي، أما الثالث فلم ينفجر.

وأوضح أن فرقا مختلفة من كيانات مختلفة شاركت وهي رجال الدرك والدفاع المدني والشرطة والخدمات الطبية الملكية، مشيرا إلى أنهم نسقوا بينهم للتعامل بشكل منفصل مع كل حادثة.

وأشاد مدير التدريبات والتمارين في القيادة المركزية لقوات البحرية الأميركية ريك ماتسون "بالقدرة على المزامنة في رد فعل واحد، قائلا إن ذلك يظهر مقدار الجهد الذي بذلوه ومستواهم العالي في الاستجابة لهذا النوع من الأحداث".

وراقب التدريبات الحية التي أجريت الخميس ضباط من الولايات المتحدة والإمارات ومصر والأردن.

ويشارك في الدورات العسكرية المسماة "الأسد الحريص" حوالي 10 آلاف عسكري من 18 بلدا، العديد منهم أعضاء في التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG