Accessibility links

المحكمة العليا تنتصر لـ'أوباما كير'.. وأوباما: مكسب لكل الأميركيين


مؤيدون لنظام الرعاية الصحية خارج المحكمة العليا

مؤيدون لنظام الرعاية الصحية خارج المحكمة العليا

أصدرت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الخميس حكما لصالح قانون الرعاية الصحية الذي يطمح الرئيس باراك أوباما إلى أن يجعل منه إرثا لولايته.

وقررت المحكمة الحفاظ على أهم ركائز قانون الرعاية الصحية المعروف باسم "أوباما كير". ويتعلق الأمر بحق الملايين المنخرطين في نظام الضمان الصحي لحكومة أوباما في الحصول على تخفيض ضريبي.

ووصف الرئيس باراك أوباما قرار المحكمة العليا بكونه "نصر لكل الأميركيين الكادحين".

وقال إن الولايات المتحدة كانت ستعود إلى الوراء في حال أقرت المحكمة إسقاط الدعم الضريبي عن المستفيدين من نظام أوباما كير.

وأضاف الرئيس أن قانون الرعاية الصحية "يعمل أفضل من المتوقع ويساعد عشرات الملايين من الأميركيين لتتغير حياتهم للأفضل من خلال خدمات تأمين صحي في المتناول".

ودعا أوباما إلى العمل على تحسين الخدمات في المستشفيات والسعي لتعميم النظام على عدد أكبر من الأميركيين.

وأعرب أوباما عن أسفه لكون بعض الولايات تحرم ساكنتها من الاستفادة من نظام الرعاية الصحية "لاعتبارات سياسية محضة".

تخفيضات ضريبية

وأوضح الرئيس أن قرار المحكمة ليس انتصار لأوباما كير فقط بل لكل الأميركيين حتى أولئك المستفيدين من التأمين الصحي من خلال المشغل، حيث يمكنهم التخفيض الضريبي من توفير 18.000 دولار سنويا، "وهو أمر جيد بالنسبة للعاملين والاقتصاد".

ويرتكز قانون أوباما على ثلاث ركائز تقضي الأولى بإلزام شركات التأمين بتقديم تغطية صحية مناسبة لجميع الأميركيين سواء كانوا مرضى أم في صحة جيدة، والثانية إلزام كل فرد بالحصول على تأمين تحت طائلة فرض غرامة بهدف تغطية الفقراء والمرضى، والثالثة المساعدة الضريبية للسماح لذوي العائدات الفقيرة بالحصول على تأمين صحي.

واستهدف معارضو القانون الركيزة الثالثة التي كان سيؤدي إسقاطها إلى إسقاط القانون.

ومند بدء تنفيذ القانون في كانون الثاني/يناير 2014، أصبح بإمكان الأميركيين الحصول على تأمين صحي من ولايتهم، أو من وزارة الصحة التي أقامت موقعا إلكترونيا للغاية في حال رفضت الولاية إعطاءهم التأمين مباشرة.

المصدر: موقع قناة الحرة

XS
SM
MD
LG