Accessibility links

logo-print

في أميركا.. دور سينما تتحدى كوريا الشمالية وتعرض 'المقابلة'


ملصق فيلم المقابلة

ملصق فيلم المقابلة

قررت عدد من دور السينما الأميركية المستقلة عرض فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي انتجته شركة "سوني بيكشترز"، يوم عيد الميلاد كما هو مقرر، رغم التهديدات التي تردد أن كوريا الشمالية تقف خلفها.

وكانت سوني قررت إلغاء عرض الفيلم الذي يروي قصة خيالية عن مخطط لوكالة الاستخبارات الأميركية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية، بعد هجوم معلوماتي وتهديدات.

وذكرت سينما ألامو درافتهاوس في أوستن بتكساس وبلازا أطلنطا في جورجيا الثلاثاء أنها ستعرض الفيلم الذي يتعرض بالنقد لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون.

وقال مؤسس سينما ألامو تيم ليغ في تغريدة إن سوني عادت عن قرارها بإلغاء عرض الفيلم، وقال "سنوفر عروض الفيلم خلال ساعة. انتصار".

وأكدت شركة سوني الثلاثاء أنها ستسمح بعرض فيلم "المقابلة" في عدد من دور السينما خلال عطلة عيد الميلاد، في عودة عن قرارها منع عرض الفيلم بعد التهديدات.

وأفاد الرئيس التنفيذي لشركة سوني انترتينمت مايكل لينتون "لم نتخل مطلقا عن إطلاق فيلم المقابلة، ونحن مسرورون لأن الفيلم سيعرض في عدد من دور السينما يوم عيد الميلاد".

ومن جهة ثانية، شهدت كوريا الشمالية الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي انقطاع الانترنت.

وقالت مجموعة داين التي ترصد انقطاعات الانترنت في كوريا الشمالية إن شبكات الانترنت الأربع التي توفرها للبلد شركة "تشاينا يونيكوم" الصينية للاتصالات، توقفت عند الساعة بعد أن عانت من عدم الاستقرار خلال الساعات التي سبقت ذلك.

والاثنين انقطعت اتصالات الانترنت في كوريا الشمالية لأكثر من 9 ساعات، ما أثار تكهنات بأن بيونغ يانغ تتعرض لهجوم معلوماتي أميركي.

واتهمت واشنطن كوريا الشمالية بأنها وراء عملية القرصنة التي تعرضت لها شركة سوني للأفلام، وتوعد الرئيس باراك أوباما "برد يتناسب" مع حجم ذلك الهجوم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG