Accessibility links

واشنطن كادت تجري محادثات سرية مع كوريا الشمالية


المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن الحكومة الأميركية وافقت سرا على عقد محادثات مع كوريا الشمالية بهدف إنهاء الحرب الكورية رسميا، وذلك قبل أيام على إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني مساء الأحد إن إجراء المحادثات عرض على كوريا الشمالية رغم الشرط المفروض منذ فترة طويلة بأن تقوم أولا بخفض ترسانتها النووية.

وأقرت وزارة الخارجية الأميركية بالتحرك، مشددة على أنه يتناسب مع الأهداف الأميركية.

وقال المتحدث باسمها جون كيربي للصحيفة "لكي أكون واضحا، إن الكوريين الشماليين هم من اقترح بحث معاهدة سلام". يذكر أن الحرب الكورية (1950-1953) انتهت بهدنة ولم يتم توقيع معاهدة سلام رسمية.

وأضاف كيربي أن الجانب الأميركي درس بدقة العرض، وأوضح أن نزع الأسلحة النووية يجب أن يكون جزءا من أي حوار مماثل، وأردف قائلا إن بيونغ يانغ رفضت ذلك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين مطلعين على الجهود التي جرت في الأمم المتحدة، أن التقارب انهار حين أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقد فاجأت بيونغ يانغ العالم وأثارت موجة تنديد واسعة في كانون الثاني/يناير حين أعلنت أنها أجرت تجربة ناجحة على قنبلة هيدروجينية. وفي السادس من الشهر الجاري، أطلقت قمرا اصطناعيا يحمل صاروخا في خطوة اعتبرها الغرب غطاء لتجربة صاروخ بالستي بما ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي 18 شباط/فبراير وقع الرئيس باراك أوباما على عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG