Accessibility links

واشنطن ترحب بدعوة أوغلان المتمردين الأكراد لإلقاء السلاح


متظاهرون أكراد في فرنسا يحملون صورا لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوغلان، أرشيف

متظاهرون أكراد في فرنسا يحملون صورا لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوغلان، أرشيف

رحبت الولايات المتحدة يوم الخميس بدعوة زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوغلان متمردي حزب العمال الكردستاني إلى "إلقاء السلاح" في مواجهة الدولة التركية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند إن "هذا العنف كلف الكثير من الأرواح .. ويجب أن ينتهي"، مضيفة أن إعلان أوغلان وقف إطلاق النار يمكن أن يساعد في إنهاء "العنف المأسوي المستمر منذ أكثر من ثلاثة عقود في تركيا".

وأضافت نولاند أن الولايات المتحدة تحيي كذلك "الجهود الشجاعة التي بذلتها الحكومة التركية وجميع الأطراف المعنية لتحقيق الحل السلمي الذي سيعزز الديموقراطية في تركيا ويحسن حياة جميع المواطنين الأتراك".

وأكدت أن "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب التركي في مساعيه لحل هذه القضية والتقدم باتجاه مستقبل أكثر إشراقا".

وكان أوغلان قد قال في رسالة تلاها نائب من حزب السلام والديمقراطية في دياربكر أمام مئات الآلاف من الأشخاص "لقد وصلنا إلى مرحلة يجب أن يسكت فيها السلاح (...) ويجب أن تنسحب العناصر المسلحة إلى خارج حدود تركيا".

ورحب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالإعلان، مؤكدا أن "تركيا ستنهي عملياتها العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني إذا أوقف مسلحوه هجماتهم."

وكانت الولايات المتحدة قد صنفت حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية في عام 1997 بسبب هجماته على البعثات الدبلوماسية التركية في مدن أوروبية إضافة إلى تفجير مواقع سياحية في تركيا مطلع التسعينيات.

يذكر أن أوغلان قد أعلن أربع مرات وقفا لإطلاق النار من جانب واحد منذ بدء حركة التمرد الكردية في عام 1984، غير أن هذه المبادرات لم تفلح حتى الآن في تسوية النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 45 ألف شخص.

ويقضي أوغلان عقوبة السجن مدى الحياة في تركيا منذ القبض عليه في عملية استخباراتية في كينيا عام 1999 ونقله بعدها إلى تركيا.
XS
SM
MD
LG