Accessibility links

logo-print

رويترز: التنظيم نقل الصحافي جيمس فولي قبل العملية الأميركية


الصحافي الأميركي جيمس فولي

الصحافي الأميركي جيمس فولي

ذكرت وكالة رويترز أن تنظيم "الدولة الإسلامية" نقل الرهائن الأميركيين المحتجزين لديه من قرية العكيرشي قرب الرقة شمال شرق سورية قبل عملية الإنزال الأميركي، وأن الصحافي جيمس فولي، الذي أعدم نحرا بعد أيام، كان بين الرهائن.

ونقلت الوكالة عن مصدر سوري وصفته بأنه مقرب من التنظيم قوله إن التنظيم علم أن غارة ستقع عندما شوهد أميركيون يسألون ويستفسرون في مدينة أنطاكيا التركية قرب الحدود السورية، وعن المكان الذي يمكن أن يوجد به الرهائن في سورية.

في غضون ذلك، نفت قطر أية علاقة لها بتنظيم "الدولة الإسلامية"، ونددت على لسان وزير خارجيتها خالد العطية بقتل الصحافي الأميركي ووصفت ذلك بالعمل الهمجي.

وأضاف العطية في بيان أن بلاده لا تدعم الجماعات المتشددة بما في ذلك تنظيم "الدولة الإسلامية" بأي شكل من الأشكال.

وقال إن قطر ترفض أفكارهم وأسلوبهم العنيف وطموحاتهم، مشيرا إلى أن رؤية هذه الجماعات للمنطقة لا تتفق مع رؤية بلاده ولن تدعمها على الإطلاق.

وقال العطية إن قطر تهدف إلى بذل كل ما في وسعها لتحقيق السلام والعدالة في المنطقة، ودعا إلى تحرك جماعي لإنهاء العنف في العراق وسورية.

وحث العطية الحكومة العراقية على توفير السلامة والأمن للمدنيين، وتعهد بأن تواصل قطر تقديم المساعدات الإنسانية للشعب العراقي.

وقال إن قتل المدنيين الأبرياء والترحيل القسري لمئات الآلاف من الأشخاص يهدد وجود العراق والسلام والأمن في المنطقة بأسرها.

واعتذرت الحكومة الألمانية الجمعة لقطر بعد اتهام أحد وزرائها للدوحة بتمويل متشددي التنظيم، وهي التصريحات التي وصفها العطية بأنها غير دقيقة.

وكان البيت الأبيض قد اعتبر مقتل فولي بأنه يشكل "هجوما إرهابيا" على الولايات المتحدة، وأكد أن واشنطن تبحث خيارات مختلفة للرد على هذه "الجريمة الهمجية".

ومنذ الثامن من ىب/اغسطس، شنت الولايات المتحدة اكثر من 90 غارة جوية على شمال العراق مستهدفة مواقع له، وخصوصا حول سد الموصل الاستراتيجي الذي استعادته القوات الكردية والعراقية.

المصدر: رويترز ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG