Accessibility links

الرئيس أوباما يلتقي العاهل الأردني ويعلن زيادة الدعم لعمان


لقاء بين الرئيس أوباما والعاهل الأردني

لقاء بين الرئيس أوباما والعاهل الأردني

أعلن الرئيس باراك أوباما الجمعة، خلال لقاء جمعه بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، زيادة الدعم بما يقدر بمليار دولار سنويا للمملكة الهاشمية التي تعاني من تداعيات الأزمة السورية وتدفق اللاجئين على أراضيها.

وأشاد أوباما بالدور الذي يلعبه الأردن في احتضان اللاجئين السوريين الفارين من جحيم الحرب في بلادهم.

وأكد الرئيس أوباما كذلك عزم الولايات المتحدة منح ضمانات قروض إضافية للأردن وزيادة الدعم الممنوح له للمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية والسياسية التي أطلقها.

وتباحث الطرفان الأزمة السورية وتداعياتها على المنطقة بالإضافة إلى استراتيجية مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية داعش والأوضاع في العراق وكذلك المفاوضات حول برنامج النووي الإيراني.

ومن جهة ثانية، أعرب العاهل الأردني والرئيس أوباما عن قلقهما إزاء التوتر ما بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني والذي لا يشجع الجهود الرامية إلى إحلال السلام.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس أوباما إن الأردن لطالما كان شريكا قويا من حيث الجهود التي يبذلها للتوصل إلى اتفاق سلام ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

أما فيما يخص مواجهة داعش، فصرح الرئيس أوباما أن تقدم الحلفاء بطيء لكنه مطرد.

وفي ما يتعلق بالملف الإيراني، أشار أوباما أنه ليس واضحا إذا ما كانت طهران ستغتنم الفرصة وتتوصل إلى اتفاق مع القوى الغربية.

وقال الرئيس أوباما للصحافة إنه أطلع العاهل الأردني على آخر المستجدات بشأن المفاوضات مع إيران وأكد أن القوى الغربية تفضل عدم التوصل إلى اتفاق عوض عقد اتفاق سيء.

وأجرى ملك الأردن، على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى واشنطن، حوارا مع شبكة سي بي إس الأميركية قال فيه إن التصدي للتنظيمات الإرهابية لم يعد شأنا إقليميا بل هي معركة جميع دول العالم.

وشدد الملك عبد الله الثاني على ضرورة وضع "استراتيجية واضحة للتعامل مع جميع هذه المنظمات التي وإن كانت تحمل مسميات شتى إلا أنها تعتنق الأفكار ذاتها".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG