Accessibility links

logo-print

مئات العسكريين الأميركيين يتأهبون لمناورات مشتركة مع إسرائيل


احد جنود مشاة البحرية الأميركية يتفقد طائرة بدون طيار - أرشيف

احد جنود مشاة البحرية الأميركية يتفقد طائرة بدون طيار - أرشيف

أفادت مصادر صحافية إسرائيلية يوم الأحد أن ضباطا من الجيش الأميركي وصلوا إلى إسرائيل في الأيام الأخيرة لتنسيق التحضيرات الجارية لإجراء مناورات مشتركة مع الجيش الإسرائيلي.

وأوضحت صحيفة يديعوت احرونوت أن هؤلاء الضباط سيشرفون على وصول مئات العسكريين الأميركيين إلى إسرائيل في 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري للمشاركة في المناورات التي ستبدأ الأسبوع التالي على مدى ثلاثة أسابيع.

وقالت الصحيفة إن هذه المناورات ستكون "أكبر تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضافت أنه سيتم في هذه المناورات اختبار شبكات المضادات الجوية الإسرائيلية وكذلك بطاريات الصواريخ المضادة للصواريخ "حيتز" ونظام اعتراض الصواريخ "القبة الحديدية".

وستجري هذه المناورات في وقت تتهم فيه إسرائيل والولايات المتحدة وقسم كبير من المجتمع الدولي إيران بالسعي لاقتناء القنبلة الذرية تحت غطاء برنامج نووي مدني، الأمر الذي تنفيه طهران بشكل قاطع.

وكانت مجلة تايم الأميركية ذكرت في تقرير لها أن واشنطن قلصت عدد العسكريين الأميركيين المتوجهين إلى اسرائيل للمشاركة في هذه المناورات بأكثر من الثلثين كما خفضت عدد وقوة أنظمة اعتراض الصواريخ المستخدمة في المناورات المسماة "اوستير تشالنج 12".

وبدلا من حوالى خمسة آلاف عسكري أميركي سيرسل البنتاغون فقط ما بين 1200 و1500 عنصر للمشاركة في هذه المناورات، بحسب المجلة ذاتها.
XS
SM
MD
LG