Accessibility links

logo-print

عراقيون في أميركا.. حكايات معاناة ونجاح


جاليات عربية في الولايات المتحدة

جاليات عربية في الولايات المتحدة

رشا الأمين

يكمل الطالب العراقي هيثم عبد الرحيم المياحي مشواره الدراسي نهاية العام الحالي، بحصوله على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة هاورد في العاصمة الأميركية واشنطن، بعد مسيرة حفلت بالصعوبات منذ وصوله إلى الولايات المتحدة عام 2001.

تبدأ قصة هيثم عندما قررت عائلته سنة 1997 شد الرحال من كربلاء هربا من مطاردة النظام السابق، بعدما انضمت العائلة إلى آلاف العائلات التي عارضت سياسات صدام حسين، رحلة الفرار التي انطلقت من شمال العراق فسورية، راح ضحيتـها اثنين من عائلة هيثم.

اليوم وبعد مرور أكثر من 10 أعوام، قرر هيثم ومجموعة من الشباب تأسيس منظمة الشباب العراقي الأميركي، بهدف تذكير العراقيين المولودين في الولايات المتحدة الأميركية، بالقيم والعادات العراقية.

تعددت أسباب انضمام الشباب العراقي في الولايات المتحدة الأميركية إلى المنظمة، لكن الهدف يوحد بينهم، حسبما ذكرت عضوة المنظمة رسل الوائلي لراديو سوا من ميشيغان.

"دائما في الغربة نبحث عن شيء يقربنا من العراق ويجمعنا ونحن فخورون اليوم بولادة هذه المنظمة التي تمثلنا خير تمثيل خارج العراق"، تقول الوائلي.

وتضيف أن الحاجة كانت ملحة لهيئة تجمع كوادر الجالية العراقية وخاصة من فئة الشباب لتوطيد العلاقات بين العراق والولايات المتحدة وربط الشباب العراقي بحضارتهم وتاريخهم.

تفاصيل إضافية في التقرير التالي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG