Accessibility links

مسؤولون أميركيون سابقون يطالبون بنهج دبلوماسي مع رئيس إيران الجديد


الرئيس الايراني المقبل حسن روحاني

الرئيس الايراني المقبل حسن روحاني

دعا مسؤولون أميركيون سابقون الرئيس باراك أوباما إلى تبني "نهج دبلوماسي" مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني.

ورأى السياسيون السابقون في رسالة بعثوا بها إلى أوباما أن انتخاب رجل الدين الوسطي حسن روحاني الذي سيتولى الرئاسة في إيران اعتبارا من 3 أغسطس/آب "يتيح فرصة كبرى".

وكتبوا للرئيس "إننا نشجع بقوة إدارتكم على اغتنام الفرصة لإجراء مفاوضات ثنائية ومتعددة الأطراف جديدة مع إيران بعد تولي روحاني مهامه من أجل حمل إيران على اعتماد سياسة أكثر اعتدالا".

ودعت الرسالة الولايات المتحدة إلى البقاء على استعداد لاستخدام العقوبات التي تكبل الاقتصاد الإيراني كوسيلة ضغط للحصول على تنازلات من طهران.

وتحمل الرسالة توقيع 29 مسؤولا سابقا بينهم الدبلوماسي المتقاعد توماس بيكرينغ الذي كان سفيرا للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، وآن ماري سلوتر كبيرة مساعدي وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ولاري ويلكرسوم رئيس جهاز وزير الخارجية السابق كولين باول.

وفي مسعى منفصل أطلق اثنان من أعضاء مجلس النواب الجمهوري تشارلز دنت والديموقراطي ديفيد برايس نداء إلى أوباما من أجل "استخدام كل الأدوات الدبلوماسية" مع الرئيس الايراني الجديد.

وضمن النائبان دعوتهما في رسالة بتاريخ الاثنين تحمل 59 توقيعا بينها تواقيع 12 جمهوريا.

ولفت النائبان إلى أن الرئيس في إيران تبقى صلاحياته محدودة لكنه "سيكون من الخطأ عدم اختبار" روحاني.

وكتبا في رسالتهما "علينا أن نحرص على عدم التأثير مسبقا على هذه الفرصة المحتملة بالإقدام على أي خطوات تنزع شرعية الرئيس المنتخب حديثا وتضعف موقعه في مقابل المتشددين في النظام المعارضين لسياسة المصالحة والسلام التي يدعو إليها".

تشكيك إسرائيلي

يأتي هذا غداة تحذير رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأن إسرائيل قد تتدخل عسكريا قبل الولايات المتحدة ضد البرنامج النووي الإيراني، واصفا الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني بأنه "ذئب في زي حمل".

وقال نتانياهو في تصريحات نتانياهو لشبكة سي بي اس نيوز الأميركية، معلقا على روحاني الذي دعا إلى تحسين العلاقات مع الغرب، إن "استراتيجيته تقضي بأن يكون ذئبا في زي حمل، بأن يبتسم فيما يصنع القنبلة" النووية،على حد قوله.

ويلتقي مسؤولون أميركيون وأوروبيون وروس وصينيون الثلاثاء في بروكسل لمناقشة الخطوات المقبلة حيال إيران.

وعرض اوباما في بداية رئاسته عام 2008 اجراء محادثات مع إيران في حين أن العلاقات مقطوعة بين البلدين منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وقادت الولايات المتحدة بعد ذلك حملة لقطع صادرات النفط الإيرانية التي تشكل مصدر العائدات الرئيسي لهذا البلد، كوسيلة للضغط على النظام بشأن برنامجه النووي.
XS
SM
MD
LG