Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تنفي مجددا دفع فدية لإطلاق رهائن في إيران


المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

أكدت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن شحنة الـ400 مليون دولار التي أرسلتها واشنطن إلى إيران في 17 كانون الثاني/يناير كانت ذات صلة بإطلاق سراح أربعة أميركيين كانوا محتجزين هناك، لكنها لم تكن فدية لتحريرهم.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية جون كيربي إن مفاوضات أميركية –إيرانية كانت تجري في نفس الوقت حول استعادة إيران أموالا مجمدة في حسابات إيرانية في الولايات المتحدة منذ زمن.

وأضاف كيربي أن تحويل الأموال وإطلاق سراح الرهائن في نفس اليوم كان مقصودا، حيث أن الولايات المتحدة لم تسلم تلك الأموال لإيران إلا بعد أن تأكدت من مغادرة مواطنيها الأربعة للأراضي الإيرانية.

جاءت تلك التصريحات عقب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال عن صفقة أميركية-إيرانية، تضمنت رفع عقوبات عن خطوط الطيران الإيرانية قبل يوم واحد من إطلاق سراح الأميركيين الأربعة.

يذكر أن الرهائن إيرانيو المولد ومن حملة الجنسيتين الإيرانية والأميركية، وكانت السلطات الإيرانية قد ألقت القبض عليهم أثناء زيارتهم أو عملهم في إيران.

وأنكر البيت الأبيض في الرابع من آب/أغسطس أن تكون لتلك الأموال علاقة بإطلاق سراح الرهائن، مشيرا إلى أنها كانت أول دفعة لأموال احتجزتها الولايات المتحدة، بعد رفع العقوبات المتفق عليه في الاتفاق النووي الموقع بين البلدين في 2015.

المصدر: الحرة/ وسائل إعلام أميركية

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG