Accessibility links

logo-print

خامنئي: نرفض أي تفتيش دولي للمواقع العسكرية الإيرانية


المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية أية الله علي خامنئي

المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية أية الله علي خامنئي

جدد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي الثلاثاء التأكيد على "الخطوط الحمراء" لبلاده في المفاوضات النووية مع الدول الكبرى، مطالبا برفع "فوري" للعقوبات في حال التوصل إلى اتفاق ورافضا أي تفتيش دولي لـ"مواقع عسكرية" إيرانية.

وقال خامنئي "يجب إلغاء كل العقوبات الاقتصادية والمالية والمصرفية سواء المفروضة من قبل مجلس الأمن الدولي أو من قبل الكونغرس والحكومة الأميركيين فورا حال توقيع الاتفاق وبقية العقوبات يجب أن ترفع في غضون مهل زمنية معقولة".

ويأتي هذا التصريح الذي نشر على الموقع الرسمي للمرشد الأعلى قبل أسبوع من المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران والدول الكبرى ترفع بموجبه العقوبات عن إيران مقابل تقديمها ضمانات كافية لإثبات أن برنامجها النووي سلمي بالكامل ولا يخفي خلفه شقا عسكريا سريا كما يتهمها الغرب بذلك.

وأعرب المرشد الأعلى أيضا عن حذره من الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال إن "إلغاء العقوبات لا يجب أن يكون مشروطا بتطبيق إيران لالتزاماتها".

والاثنين، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن التوصل لاتفاق مع الدول الغربية حول الملف النووي الإيراني ممكن قبل 30 حزيران/ يونيو الحالي أو بعد ذلك بأيام قليلة.

ومن المقرر أن يضمن الاتفاق النهائي بين القوى الكبرى الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الدولية عن إيران.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG