Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض: كيري سيشارك في مشاورات حول الملف النووي الإيراني


جون كيري

جون كيري

أعلن البيت الابيض الإثنين أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيشارك في مشاورات حول الملف النووي لطهران في حضور نظيره الإيراني محمد جواد ظريف من دون أن يستبعد حصول لقاء بين الرئيسين باراك أوباما وحسن روحاني.

وقال مساعد مستشار الأمن القومي بن رودس إن كيري "سيلتقي نظراءه في مجموعة خمسة زائد واحد إضافة إلى وزير الخارجية الإيراني".

وردا على سؤال عن اجتماع محتمل بين اوباما وروحاني، كرر رودس أن "لا شيء مقررا حتى الآن" لكنه اكد ان "هذا النوع من الاتصال غير مستبعد".

وأضاف رودس في الطائرة الرئاسية التي كانت تقل أوباما من واشنطن إلى نيويورك، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، "نحن منفتحون على الاتصالات مع الحكومة الإيرانية على مستويات عدة إذا وفى الإيرانيون بالتزاماتهم لجهة تبديد قلق المجتمع الدولي حول برنامجهم النووي".

وسئل رودس عن إمكان عقد لقاء "غير مقرر مسبقا" بين أوباما وروحاني، فأجاب "لا أعتقد أن أي أمر يتم في شكل عفوي".

من جهتها، عبرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي عن أملها في أن "تخاطب الحكومة الإيرانية الجديدة المجتمع الدولي بشكل جوهري للتوصل إلى حل دبلوماسي للبرنامج النووي لإيران والتعاون بشكل تام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأضافت ساكي "نحن مستعدون للعمل مع إيران إذا اختارت حكومة روحاني العمل بجدية" في إطار هذه المفاوضات.

وسيكون الاجتماع بين كيري وظريف الأول على هذا المستوى في إطار المفاوضات بين الدول الغربية وإيران، ويأتي بعيد تبني الرئيس الإيراني الجديد خطابا منفتحا بخلاف سلفه محمود أحمدي نجاد.

والأحد، كرر روحاني أن بلاده لا تسعى إلى حيازة سلاح نووي، لكنه جدد تأكيد حق إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية، وخصوصا تخصيب اليورانيوم على أراضيها، الأمر الذي يثير قلق الغربيين.
XS
SM
MD
LG