Accessibility links

logo-print

لماذا انتقلت المواجهة بين واشنطن وطهران لمياه الخليج؟


عناصر من البحرية الأميركية في مهمة لهم بالخليج

عناصر من البحرية الأميركية في مهمة لهم بالخليج

اتهمت السلطات الأميركية البحرية الإيرانية مجددا بمحاولة استفزاز قطعها البحرية في الخليج بعد اقتراب سفينة تابعة للحرس الثوري من مدمرة أمريكية.

فما سبب تكرار هذه الحوادث؟

تتواجد البحرية الأميركية في مياه الخليج منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وكثفت من تواجدها بعد سقوط نظام شاه إيران الراحل محمد رضا بهلوي الذي كان حليفا لواشنطن.

وفي حرب الخليج الثانية، دفعت الولايات المتحدة بالمزيد من قطعها البحرية إلى مضيق هرمز.

وحاليا، تستمر السفن الحربية الأمريكية في القيام بدوريات في هذا المضيق الذي تمر من خلاله ثلت تجارة النفط في العالم، لكن إيران تعتبر ذلك نوعا من الاستفزاز.

المواجهات الإيرانية الأميركية السابقة

في خضم الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات من القرن الماضي، قامت إيران بزراعة الألغام في بعض المناطق في الخليج، ما أدى إلى غرق بعض السفن، وكادت المدمرة الأميركية "سامويل بي" أن تغرق بسبب أحد الألغام.

أدت هذه الحادثة إلى اندلاع حرب بحرية بين سفن أميركية وأخرى إيرانية انتهت بغرق ست ناقلات نفط إيرانية. وبعد هذه الحادثة بشهور، هاجمت مدمرة أميركية طائرة ركاب إيرانية عن طريق الخطأ متسببة في مقتل 290 شخصا كانوا على متنها.

العلاقات بعد الاتفاق النووي

يعارض بعض المحافظين في إيران الاتفاق النووي الذي أجراه الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني مع الولايات المتحدة. واعتقلت الشرطة الإيرانية عددا من الإيرانيين حاملي الجنسية الأميركية لأسباب أمنية.

ووثقت البحرية الأميركية 31 حادثة اشتباك غير آمن مع القوات الإيرانية حتى الآن، مقارنة مع 23 حالة في عام 2015.

النصيب الأكبر من محاولة الاقتراب من المدمرات الأميركية كانت من نصيب الحرس الثوري الإيراني، وهي قوة منفصلة عن الجيش منوطة بحفظ النظام الإسلامي في إيران.

وأطلقت القوارب الحربية الإيرانية صواريخها على مدمرات أمريكية وسفن تجارية أخرى في كانون الأول/ديسمبر 2015، كما اعتقلت إيران 10 بحارة أميركيين في كانون الثاني/يناير من هذا العام على خلفية دخولهم إلى المياه الإقليمية الإيرانية.

اقرأ أيضا: كيري: أشعر بالغضب لنشر فيديو احتجاز البحارة الأميركيين

واقتربت قوارب الحرس الثوري لمسافة وصلت إلى 450 مترا من المدمرة الأمريكية "يو.أس.أس" فايربولت لكن المدمرة قامت بالمناورة وتفادت الاصطدام بالقارب الإيراني حسب متحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي.

اقرأ أيضا: احتجاز البحارة الأميركيين في إيران.. القصة الكاملة

وأضاف المتحدث ذاته أن عملية اقتراب السفن الإيرانية من القطع البحرية الأمريكية "أمر خطير إذ أن طواقم البحرية الأميركية يجب أن يقرروا ما هو الرد المناسب خلال ثوان معدودة".

المصدر: أسوشيتد برس/راديو سوا

XS
SM
MD
LG