Accessibility links

الجيش الأميركي يحقق في احتمال مقتل مدنيين في الضربات ضد داعش


طائرتان أميركيتان تشاركان في الحملة ضد داعش

طائرتان أميركيتان تشاركان في الحملة ضد داعش

​بدأ الجيش الأميركي تحقيقات حول تقارير أفادت بوقوع قتلى في صفوف المدنيين في العراق وسورية، جراء الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال مسؤولون عسكريون إن القيادة الأميركية الوسطى التي تشرف بشكل مباشر على الحملة الدولية، فتحت تحقيقات في 18 حادثا قد يكون مرتبطا بالضربات الجوية، مشيرين إلى أنه تم تعليق التحقيق في 13 حالة لعدم كفاية المعلومات وصعوبة التحقق من الوقائع، فيما يواصل الجيش البحث في تفاصيل خمسة حوادث أخرى.

وتستند القيادة الوسطى في تحقيقاتها عن احتمال سقوط قتلى مدنيين على عدة مصادر، من بينها مراجعات خاصة قام بها الجيش وتقارير داخلية، ووزارة الخارجية واحصاءات وسائل اعلام ومنظمات غير حكومية، كما قال المتحدث باسم القيادة الوسطى الميجور كورتيس كيلوغ.

وكانت منظمات مدافعة عن حقوق الانسان قد أشارت في أوقات إلى سقوط مدنيين في الغارات التي تنفذها طائرات التحالف في سورية والعراق.

وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر، أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، بأن الضربات الجوية في سورية أسفرت عن مقتل 32 مدنيا، بينهم ستة أطفال وخمس نساء منذ 23 أيلول/سبتمبر 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG