Accessibility links

logo-print

تمثال الحرية يعيد فتح أبوابه بالتزامن مع عيد الاستقلال الأميركي


تمثال الحرية

تمثال الحرية

أعاد تمثال الحرية في نيويورك فتح أبوابه أما الزوار الخميس تزامنا مع الذكرى الـ237 لاستقلال الولايات المتحدة عن الحكم البريطاني، بعد إغلاق استمر ثمانية أشهر.

وتوافد الزوار على المنطقة منذ ساعات الفجر الأولى ليكونوا أول من يحيي "ليدي ليبرتي" المقام على جزيرة ليبرتي الصغيرة جنوب مانهاتن، والذي يعد من أشهر النصب في العالم.

وكانت الطبول والمزامير والخطابات والأعلام الأميركية والقمصان الوطنية على الموعد احتفالا بإعلان الاستقلال في الرابع من يوليو/تموز 1776.

جانب من الاحتفالات عند تمثال الحرية

جانب من الاحتفالات عند تمثال الحرية

​وقال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ خلال مراسم قصيرة قبيل الافتتاح "آمل أن تكون المرة الأخيرة التي نعيد فيها فتح" الموقع.

وكان الإعصار ساندي الذي ضرب ساحل الولايات المتحدة الشرقي في 29 أكتوبر/تشرين الأول بعد يوم على إعادة افتتاح تاج التمثال الذي خضع لأعمال ترميم استمرت سنة، قد تسبب في غمر 75 في المئة من جزيرة ليبرتي بالمياه.

ودمر الإعصار مرسى الزوارق في الجزيرة وشبكتي الكهرباء والهاتف، فضلا عن اقتلاع سياج الأمان وأحجار تبليط الممرات المخصصة للتنزه.

وقد أجريت أشغال مكثفة في الأشهر الأخيرة، فأعيد وضع حوالي 53 ألف حجر تبليط كما أعيد بناء المرسى بالكامل. لكن بعض أجزاء الجزيرة كانت لا تزال غير مفتوحة أمام الزوار الخميس.
زوار في جزيرة ليبرتي

زوار في جزيرة ليبرتي


وقال الناطق باسم خدمة المتنزهات الوطنية جون وارن إن "البنية التحتية لا تزال تشكل تحديا. فلا ينبغي فقط إصلاح شبكات الكهرباء وتلك المخصصة لمعالجة المياه المبتذلة بل وضعها في مكان لا تتعرض فيه للدمار خلال العاصفة المقبلة".

وطوال النهار انتشر الزوار مجددا في أرجاء الجزيرة وصعدوا إلى قاعدة التمثال، الذي أهدته فرنسا للولايات المتحدة في القرن الـ19، والذي يبلغ ارتفاعه 93 مترا ووزنه 200 طن، فيما وصل البعض إلى مستوى التاج أيضا.

​وعادت المقاهي ومحلات بيع التذكارات إلى الحياة في الجزيرة، وتشكلت طوابير طوال اليوم في باتيري بارك في مانهاتن من أجل الإبحار إلى الجزيرة.

زوار يصلون إلى تمثال الحرية

زوار يصلون إلى تمثال الحرية

وقد أدت أشهر الإغلاق الثمانية إلى ربح فائت يقدر بعشرات ملايين الدولارات في مجال السياحة المحلية. أما الأضرار المترتبة عن الإعصار فقد قدرت في البداية بـ59 مليون دولار لجزيرة ليبيرتي وجزيرة إليس المجاورة، لكن السلطات أعادت تقديراتها لرفعها إلى 77 مليونا.

وفي حين عادت جزيرة ليبرتي لاستقبال الزوار لا تزال إليس أيلاند التي تعدّ بوابة دخول ملايين المهاجرين إلى الولايات المتحدة في مطلع القرن العشرين، مغلقة.

ويستقبل تمثال الحرية عادة حوالي أربعة ملايين سائح سنويا، وحقق نشاطه الاقتصادي في عام 2011 أكثر من 174 مليون دولار.
XS
SM
MD
LG