Accessibility links

الأشعة السينية على الأسنان تضاعف خطر الإصابة بأورام المخ


أخصائية تجري أشعة سينية لأحد المرضى

أخصائية تجري أشعة سينية لأحد المرضى

قالت دراسة طبية حديثة إن إجراء الكشف بالأشعة السينية ( X Ray ) على الأسنان أكثر من مرة فى العام الواحد يضاعف فرص الإصابة بأورام المخ.

قالت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون أميركيون إن إجراء الكشف بالأشعة السينية ( X Ray ) على الأسنان أكثر من مرة فى العام الواحد يضاعف فرص الإصابة بأحد الأورام الشائعة في المخ.

ووجد الباحثون في الدراسة التي نشرتها دورية الجمعية الأميركية للسرطان أن الأشخاص الذين يداومون على إجراء فحص طبي للأسنان باستخدام الأشعة السينية أكثر عرضة من غيرهم لتكوين شكل من أشكال الأورام السرطانية في المخ يعرف بإسم الورم السحائى وذلك بعد أن عكف الباحثون على دراسة نوعين من الأشعة السينية هما الأشعة الجانبية (Bitewing) والأشعة الشاملة (Panoramic) اللذين يتم استخدامهما فى طب الأسنان.

وقال الباحثون بكلية الطب فى جامعة ييل في نيو هيفن، إن الورم السحائي هو عبارة عن ورم ينشأ من السحايا، وهي الأغشية التي تحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، حيث تنمو تلك الأورام في البطانة الواقعة داخل الجمجمة لافتين إلى أنها تنمو ببطء ولكنها تشكل خطرا كبيرا على حياة الإنسان إذا بدأت فى الضغط على المخ.

وأظهرت الدراسة التى أجريت على ثلاثة آلاف شخص من البالغين أن نصف المشاركين مصابون بأورام سرطانية في المخ سببها الرئيسى هو التعرض المستمر والمتكرر للأشعة السينية.

وأكد الباحثون أن الأشخاص الذين تعرضوا للأشعة السينية الجانبية على الفم (Bitewing) أكثر عرضة للإصابة بالورم السحائى بنسبة تتراوح بين 40 إلى 90 بالمئة.

وقالت الطبيبة اليزابيث كلوز مؤلفة الدراسة إن هذه النتائج ينبغي ألا تمنع أي شخص من الذهاب إلى أطباء الأسنان، لكنها استطردت قائلة "يبدو أن هناك نسبة كبيرة من المرضى يخضعون لفحوصات سنوية باستخدام الأشعة السينية بدلا من كل عامين أو ثلاثة أعوام كما يوصي الباحثون بالنسبة للبالغين الأصحاء".

ومن جانبها قالت الجمعية الأميركية لطب الأسنان ردا على نتائج الدراسة إنها طالبت أعضاءها لفترة طويلة بقصر استخدام الأشعة السينية عند حالات الضرورة فقط، كما أوصت باتخاذ إجراءات للحد من التعرض الإشعاعي للمرضى مثل استخدام واقيات للجسم أو استخدام الأشعة السينية الرقمية أو زيادة السرعات المستخدمة في التقاط الأشعة.

وأضافت أن العديد من أمراض الفم لا يمكن رصدها بالكشف النظري فقط ومن ثم فإن الأشعة السينية تعد وسيلة قيمة في الحصول على معلومات عن الحالة الصحية للفم لاسيما فيما يتعلق بأمراض اللثة والالتهابات أو حتى بعض أنواع الأورام.

يذكر أن الجمعية الأميركية لطب الأسنان توصي بأن يخضع البالغون الأصحاء لكشف روتيني بالأشعة السينية على الفم كل عامين إلى ثلاثة أعوام، ، وللمراهقين كل عام ونصف إلى ثلاثة أعوام، على أن يتم إجراء هذه الفحوصات لدى الأطفال كل عام إلى عامين لأن هذه الفترة العمرية تشهد تطور الأسنان والفك.

XS
SM
MD
LG