Accessibility links

logo-print

أوباما والجبير يرحبان بالاتفاق النووي مع إيران


الرئيس باراك أوباما في حديثه أمام الصحافيين عن الاتفاق النووي الإيراني

الرئيس باراك أوباما في حديثه أمام الصحافيين عن الاتفاق النووي الإيراني

ذكر البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير رحبا بالاتفاق النووي مع إيران خلال اجتماعهما الجمعة.

وأضاف البيت الأبيض إنهما ناقشا أيضا الجهود المستمرة "لتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين".

وكان مسؤول في البيت الأبيض يوم الخميس قد أفاد أن الرئيس باراك أوباما سيجتمع مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في البيت الأبيض يوم الجمعة، وذلك في أول اجتماع مع حليف رئيسي بعد الاتفاق النووي مع إيران.​

وأضاف المسؤول أن أوباما والجبير سيبحثان الاتفاق المبرم مع إيران وقضايا أخرى.

الجبير: على إيران الاستفادة اقتصاديا من الاتفاق النووي

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الخميس إن على ايران استخدام المكاسب الاقتصادية التي سيجلبها لها الاتفاق النووي الجديد لمساعدة شعبها وليس لتمويل "مغامرات في المنطقة".

وأضاف عقب لقاء مع نظيره الأميركي جون كيري "إذا حاولت إيران التسبب في مشاكل في المنطقة، فإننا ملتزمون بمواجهتها بحزم"، وذلك بعد أيام من التوصل إلى اتفاق بشان برنامج إيران النووي.

وشدد الجبير على أهمية التفتيش والمراقبة للتأكد من أن إيران تحترم التزاماتها أو إعادة فرض العقوبات في حال تحايلت طهران على مضامين الاتفاق النووي.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

تحديث 17:17 ت.غ

يبحث وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره السعودي عادل الجبير في واشنطن الخميس، عددا من الملفات المشتركة، أبرزها استمرار القتال في اليمن واتفاق مجموعة الدول الست مع إيران بشأن برنامجها النووي.

ويأتي لقاء كيري مع الجبير في ظل دعوات من الولايات المتحدة والمؤسسات الإغاثية لهدنة إنسانية في اليمن، تسمح بدخول المساعدات للمتضررين من القتال في البلاد، وعددهم يقارب 7.5 مليون شخص، حسب الأمم المتحدة.

أما بالنسبة للاتفاق النووي مع إيران، فسيسعى كيري إلى تبديد مخاوف المملكة من تداعيات الاتفاق على الأوضاع في المنطقة، لا سيما وأن دول الخليج تخشى أن يضع الاتفاق غطاء شرعيا لأنشطة إيران النووية، ويسهم في اتساع نفوذها في المنطقة.

وكان الرئيس باراك أوباما والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز قد شددا قبل يومين على أهمية إنهاء المعارك في اليمن وأهمية وصول المساعدات الدولية إلى جميع اليمنيين. وفي اتصالات أخرى، أطلع الرئيس الأميركي الملك سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، على تفاصيل الاتفاق النووي مع إيران.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG