Accessibility links

قرارات الاحتياطي الفدرالي تؤثر سلبا على البورصة الأميركية


البورصة الأميركية تتأثر سلبا بقرارات الاحتياطي الفدرالي

البورصة الأميركية تتأثر سلبا بقرارات الاحتياطي الفدرالي

أعلن الاحتياطي الفدرالي أنه قرّر الإبقاء على إجراءاته لدعم الاقتصاد الأميركي من خلال المحافظة على معدل الفائدة الرئيسية عند مستواه الأدنى أي بين صفر وربع نقطة مئوية لغاية نهاية عام 2014 وتمديد برنامجه لتبادل السندات.

وأبدى المصرف المركزي الأميركي استعداده لاتخاذ إجراءات جديدة، مؤكدا أن النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سيكون متواضعا خلال الفصول المقبلة وأن التوترات التي يشهدها الاقتصاد العالمي لا تزال تشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد الأميركي.

وقال مسؤولو البنك إن الاقتصاد "تباطأ بعض الشيء" وعبروا مجددا عن خيبة أملهم بسبب الوتيرة البطيئة للتقدم في خفض نسبة البطالة في البلاد.

وأبدى البنك المركزي استعداده لعمل المزيد لدعم الاقتصاد المتعثر رغم أنه خيب آمال الأسواق بإحجامه عن تمديد سياسة إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى ما بعد عام 2014.

وقال البنك في بيان "ستراقب اللجنة عن كثب المعلومات الواردة عن التطورات الاقتصادية والمالية وستقدم دعما إضافيا إذا اقتضى الأمر".

وبهذا يكون الاحتياطي الفدرالي قد أعاد إصدار نفس القرارات التي وافق عليها في الاجتماع السابق للجنة السياسات النقدية والذي عقد في نهاية حزيران/يونيو.

ولاحقا، أغلقت الأسهم الأميركية منخفضة أمس الأربعاء بسبب خيبة أمل المستثمرين لإحجام الاحتياطي الفدرالي عن إعلان إجراءات جديدة لتحفيز الاقتصاد.
XS
SM
MD
LG