Accessibility links

logo-print

انتقادات ودعوات للإفراج عن الناشط البحريني نبيل رجب


الناشط البحريني نبيل رجب

الناشط البحريني نبيل رجب

انتقدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قرار محكمة بحرينية الخميس سجن الناشط نبيل رجب ثلاث سنوات، فيما قالت منظمة هيومن راتس ووتش إن على سلطات المملكة الإفراج عنه "فورا".

ودعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند المنامة إلى حماية الحقوق الأساسية للبحرينين، وقالت إن مثل هذا الحكم من شأنه زيادة الانقسام في المجتمع البحريني.

من جهتها دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون المحاكم البحرينية إلى إعادة النظر في هذا الحكم، وطالبت في بيان بمعاملة جميع المواطنين البحرينيين الذين يحاكـَمون بتهم تتعلق بممارسة الحريات الأساسية على قدم المساواة على حد تعبيرها.

بدورها قالت هيومن رايتس ووتش إن على السلطات البحرينية أن تفرج فوراً عن الناشط الحقوقي وأن تلغي حُكم إدانته بتنظيم والمشاركة في مظاهرات "غير قانونية".

وأوضحت أن إدانة رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان وعضو باللجنة الاستشارية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، تخرق حقه في حرية التجمع.

وقال جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة "يُظهر الحكم أن حكام البحرين ملتزمين بسياسة القمع الشامل"، مضيفا أنه بدلاً من الإفراج عن السجناء على ذمة المعارضة السلمية، يبدو أن الحكومة مصممة على حبس كل شخص يحاول ممارسة حقه في التجمع السلمي وفي حرية التعبير".

ونددت جمعية الوفاق الشيعية المعارضة في البحرين بالحكم، وقال هادي الموسوي مدير مكتب الحريات في الجمعية إن هذا القرار يتناقض مع القوانين الدولية والمحلية.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن الحكم "كان بالنسبة إلينا حكما صادما لأنهم أصدروه على أساس أنه شارك في مسيرات غير قانونية كما يعبرون عنها، فأصبح لكل قضية، وهي ثلاث مسيرات، سنة واحدة".

وقال إن "هذا الحكم يتناقض تماما مع القانون الدولي ويتناقض حتى مع القانون المحلي، لنقل المادة الدستورية التي تسمح بحرية التعبير والتظاهر سلميا ونبيل لم يمارس العنف أبدا".


وأضاف هادي أن "الحكم يأتي أيضا خلافا لرغبة المجتمع الدولي، هناك عدد من المنظمات الحقوقية مثل هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية، عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان يدعون لإطلاق سراح أن نبيل رجب لأنه ناشط حقوقي ولم يعرف عنه ممارسة العنف".

وتابع أنه "في تاريخ 10 أغسطس أصدر 19 نائبا في الكونغرس الأميركي رسالة وبعثوها للملك طالبوه فيها بإطلاق سراح نبيل رجب باعتبار أنه لم يمارس العنف وأنه ناشط حقوقي".

وقال إن "كل هذه الرغبات المجتمعية والمحلية والدولية والإنسانية لا تأتي بنتيجة مع هذه السلطة، ونحن نعتقد أن هذا الحكم هو حكم سياسي".

وقد يؤدي الحكم غير المتوقع على رجب إلى تشكيك في مدى التزام البحرين التي تتمتع بدعم غربي، بتعهداتها بالإصلاح، كما قد يشجع المعارضين للحكومة الذين ينظمون تظاهرات منذ 18 شهرا على مواصلة مطالبهم بحقوق أوسع في المملكة التي تستضيف الأسطول الأميركي الخامس.
XS
SM
MD
LG