Accessibility links

الانتخابات التمهيدية.. ترامب يقترب من الترشيح وكروز ينسحب


تيد كروز بعد إعلان انسحابه من سباق الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية

تيد كروز بعد إعلان انسحابه من سباق الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية

فاز السناتور بيرني ساندرز بالانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في ولاية إنديانا متفوقا على منافسته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، لكن الأخيرة لا تزال تحتفظ بأسبقية مريحة للفوز بترشيح الحزب لخوض سباق الرئاسة.

وفاز ساندرز في الولاية بنسبة 53 في المئة مقابل 47 لمنافسته.

وبعد نتائج إنديانا، تكون كلينتون قد جمعت حتى الآن 2215 مندوبا مقابل 1442 لساندرز.

وفي معسكر الجمهوريين، حصد دونالد ترامب 1053 مندوبا، مقابل 572 مندوبا لتيد كروز و156 لجون كيسيك.

تحديث (01:06 ت.غ)

أكد رجل الأعمال دونالد ترامب، الذي فاز بانتخابات الحزب الجمهوري في ولاية إنديانا الثلاثاء أنه كان على يقين من الفوز بالولاية، على الرغم من الحملات الدعائية "السلبية" ضده.

وأكد في كلمة أمام مؤيديه في نيويورك أن الناخبين لم يستجيبوا لهذه الحملات.

وتعهد بإلحاق الهزيمة بهيلاري كلينتون التي يتوقع فوزها بترشيح الحزب الديموقراطي.

وقال إن كلينتون "ستفشل" كرئيسة للبلاد، واتهمها بأنها لا تمتلك الخبرة الكافية لإبرام اتفاقات تجارية.

وأعرب عن تضامنه مع كروز وعائلته، ووصفه بأنه كان "منافسا شرسا".

تحديث (00:12 ت.غ)

أعلن السناتور تيد كروز انسحابه من سباق اختيار مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، بعد فوز رجل الأعمال دونالد ترامب بولاية إنديانا الثلاثاء، مقتربا بقوة من الفوز بترشيح الحزب.

وقال سناتور تكساس في كلمة أمام مؤيديه، إنه وعدهم بالاستمرار في السباق طالما كان هناك إمكانية للفوز.

وقال "فعلنا كل ما في وسعنا من أجل الفوز، والآن يبدو أن الناخبين اختاروا طريقا آخر".

وقال وسط هتافات مؤيديه "بكل أسف أعلن تعليق حملتنا".

لكنه أكد أنه سيستمر في معركته من أجل "الحرية والدفاع عن الدستور والقيم المسيحية التي بنيت عليها أميركا".

ووجه الشكر لكل "المناضلين في حملته الذين حاربوا من أجل إنقاذ البلاد" ولعائلته.

وأضاف أن حملته انطلقت منذ حوالي 13 شهرا واستطاعت جذب الآلاف من المتطوعين وجمع ملايين الدولارات بسبب الشعارات التي نادت بها.

وجاء إعلان كروز بعد أن مني بهزيمة في ولاية إنديانا أمام متصدر سباق الحزب الجمهوري دونالد ترامب الذي ضمن أصوات 57 مندوبا في الولاية، ليصبح مجموع المندوبين لديه ألفا و53 مندوبا.

وقد حصل ترامب على نسبة 53 في المئة في إنديانا مقابل 37 في المئة لكروز و8 في المئة لحاكم ولاية أوهايو جون كيسيك.

ولم يعلن الفائز في المعسكر الديمقراطي لكن سناتور فيرمونت بيرني ساندرز يتقدم على وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون بحوالي سبعة نقاط، حسب شبكة سي إن إن.

تحديث (3 أيار/مايو 14:14 ت.غ)

بدأ الناخبون في ولاية إنديانا الأميركية التصويت الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشحي الحزبين الديموقراطي والجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وفتحت مراكز الاقتراع في الساعة السادسة صباحا على أن تغلق أبوابها في الساعة السادسة مساء.

وتجري المنافسة بين المرشحين الجمهوريين رجل الأعمال دونالد ترامب والسناتور من تكساس تيد كروز وحاكم ولاية أوهايو جون كيسيك على أصوات 57 مندوبا، فيما يتنافس الديموقراطيان وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون والسناتور من فيرمونت بيرني ساندرز على أصوات 83 مندوبا.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة ABC وصحيفة وول ستريت جورنال وجامعة مارست أن ترامب حصل على 49 في المئة من نوايا التصويت، في حين يكون نصيب كروز 34 في المئة، وكيسيك 13 في المئة.

وحصلت المرشحة الديموقراطية كلينتون حتى الآن على تأييد 2165 مندوبا من أصل 2383 تحتاجه للحصول على ترشيح حزبها، مقابل 1357 لمنافسها ساندرز. وفي الجانب الجمهوري، فاز ترامب بتأييد 996 مندوبا من أصل 1237 يحتاجه للحصول على ترشيح حزبه، مقابل 565 لكروز و153 لكيسيك.

ترامب يتوعّد كروز بضربة قاضية (2 أيار 17:50 ت.غ)

تتوجه الأنظار في السباق إلى البيت الأبيض لدى الحزب الجمهوري هذا الأسبوع إلى ولاية إنديانا، التي تشهد انتخابات تمهيدية الثلاثاء قد تجعل نتائجها المرشح دونالد ترامب أقرب إلى الفوز.

وزار ترامب وخصمه الرئيسي تيد كروز، الاثنين، هذه الولاية الصناعية أملا منهما بالفوز بالمندوبين الـ57 الجمهوريين فيها.

وفي الحزب الديموقراطي، يحتاج بيرني ساندرز إلى الفوز لرفع معنويات مناصريه، في حين انطلقت المرشحة الأوفر حظا هيلاري كلينتون في السباق للحصول على دعم المندوبين.

وقال ترامب، الأحد، في تير هوت "إذا فزنا في إنديانا يكون حسم الأمر". وأضاف "بعد ذلك يمكننا التركيز على هيلاري المخادعة".

وفي حال هزم ترامب، سيتمكن كروز من الإعلان بصورة شرعية أن الانتخابات التمهيدية لم تحسم، ويستمر الترقب حتى الاقتراع في ولاية كاليفورنيا في السابع من حزيران/ يونيو.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة".

وتدور الشكوك حول قدرة ترامب على بلوغ سقف المندوبين الـ1237، الذي سيضمن له الفوز بترشيح الحزب الجمهوري من دون المرور بتصويت غير محسوم النتائج لعدد المندوبين في مؤتمر كليفلاند في تموز/ يوليو.

ويحظى ترامب بدعم حوالي ألف مندوب وعليه الحصول على أقل من نصف عدد المندوبين الباقين.

وفي بعض الولايات يتم توزيع عدد المندوبين نسبة لعدد الأصوات، في حين تمنح أخرى الفائز أصوات جميع المندوبين، كما هي الحال في ولاية إنديانا (100 في المئة من المندوبين) وكاليفورنيا (أغلبيتهم).

وقال كروز، الاثنين، للصحافيين "طالما لدينا سبيل للفوز سأخوض المعركة حتى النهاية".

ساندرز.. لا يستسلم

أما كلينتون فهي في وضع أفضل بكثير. وفي ولاية إنديانا تتقدم بشكل طفيف على ساندرز، وفقا لاستطلاعات الرأي.

ومع 2176 مندوبا يكفي أن تحصل على 20 في المئة من المندوبين الألف الباقين لبلوغ الغالبية الضرورية المحددة بـ2383 مندوبا.

لكن ساندرز لم يستسلم ووعد بخوض معركة "حامية" في فيلادلفيا في تموز/ يوليو.

ولا شيء يمنعه من الاستمرار في المنافسة إلى أن يجتمع المندوبون الديموقراطيون في فيلادلفيا في 25 تموز/ يوليو لانتخاب المرشح الديموقراطي رسميا.

ويحاول ساندرز إقناع المندوبين غير الملتزمين بالتصويت لصالحه. وهؤلاء هم الحكام الديموقراطيون والنواب الديموقراطيون في الكونغرس والمسؤولون في الحزب الديموقراطي.

ومن أصل أكثر من 700، تعهد 500 على الأقل بدعم كلينتون. وقد دان ساندرز هذا الدعم لكلينتون، وأكد أن الاستطلاعات تشير إلى أنه سيهزم ترامب في الانتخابات بسهولة أكبر من منافسته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG